ترامب خدع الأمريكيين بشأن كورونا

السياسي – طرحت صحيفة “واشنطن بوست” أسباب ما وصفته بـ”خداع” الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمواطنيه، بشأن فيروس “كورونا”.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن ترامب كان يعلم في وقت مبكر أن فيروس كورونا كان قابلا للانتقال بشكل كبير، وبرغم ذلك فقد خدع الأمريكيين.

وأوضحت أن الرئيس السابق أخفى ذلك، وزعم باطلا أن عدد الحالات نتج عن المزيد من الاختبارات التشخيصية، وأدلى بتأكيد كاذب أن الأطباء كانوا يضخمون عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس من أجل “الحصول على المزيد من المال”.

المفاجأة التي كشفتها “واشنطن بوست”، هي أن ترامب وقبل مناظرته الرئاسية مع جو بايدن بثلاثة أيام، كان يعلم أن نتيجة فحصه لكورونا كانت إيجابية.

وأوضحت أن هذه المعلومة أكدها رئيس موظفي البيت الأبيض في عهد ترامب، مارك ميدوز، في كتاب جديد له.

وقال ميدوز إنه أوعز إلى جميع الموظفين في دائرة ترامب، بمعاملة الرئيس على أن اختباره إيجابي، وذلك قبل إعلان البيت الأبيض بأيام.

ووصفت الصحيفة ما قام به ترامب عند خروجه من المشفى مرتديا قميص “سوبرمان”، بأنه “خارق في نشر الفيروس”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى