لوفيغارو: أزمة الغاز.. الدول الأوروبية تستعد للأسوأ

تحت عنوان: أزمة الغاز.. 27 يستعدون للأسوأ، توقفت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية عند إصدار رؤساء قادة الدول 27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تعليمات إلى المفوضية الأوروبية لإيجاد حلول جديدة لضمان التوريد بأسعار معقولة.

وقالت الصحيفة الفرنسية إنه في مواجهة تدهور الآفاق الاقتصادية والخوف من شتاء صعب، قرر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي في بروكسل تكثيف الاستعدادات والتنسيق. وأوضحت الصحيفة أنه تم التعامل بسرعة مع البنود المدرجة على جدول الأعمال (التبني الصعب لخارطة طريق لإكمال الاتحاد المصرفي أو دخول كرواتيا في منطقة اليورو في الأول من يناير المقبل).

وأوضحت “لوفيغارو” أنه، في الوقت الحالي، يتجنب الأوروبيون الحديث عن سيناريو الركود. وبدلاً من ذلك، توقع رئيس مجموعة اليورو باشال دونوهو ورئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد نموًا أضعف من المتوقع لعامي 2022 و2023. لكن التضخم (الذي بلغ 8.1 في المئة في منطقة اليورو) يمثل “مصدر قلق كبير بالنسبة للجميع”، كما قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل.

وتابعت “لوفيغارو” التوضيح أن أسعار الطاقة هي التي تقلق المديرين التنفيذيين، حيث أدى الانقطاع في شحنات الغاز من موسكو الآن إلى 12 بلداً أوروبياً ورفع ألمانيا لمستوى التأهب للغاز، يوم الخميس المنصرم، إلى زيادة التهديد إلى الشتاء المقبل بدرجة كبيرة. وقد استنكرت الدول الأوروبية “استغلال روسيا للغاز كأداة”.

ونقلت “لوفيغارو” عن مسؤول أوروبي قوله: “إنها مسألة وقت فقط قبل أن يوقف الروس جميع شحنات الغاز”.

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن فرنسا، التي تعتمد قليلاً على الغاز الروسي، لن تواجه “مشاكل” في الإمداد. لكن الرئيس الحالي للمجلس الأوروبي (حتى 30 يونيو) يدرك التأثير الهائل للمشكلات في ألمانيا، المحرك الاقتصادي لأوروبا، على السوق الأوروبية الأوسع.

وأشارت الصحيفة إلى أنه، ولمدة خمس ساعات، تم طرح مفاهيم مثل “خطة الطوارئ” أو “التقنين” في أحاديث قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. على عكس المناقشات السابقة حول الطاقة، “كان النقاش أكثر توافقية”، كما يشير البلجيكي الكسندر دي كرو. وطلب رؤساء الدول من المفوضية تقديم خطة طوارئ جديدة في شهر يوليو المقبل، في حال قيام روسيا بتخفيضات أخرى للغاز.

إنه سؤال، مرة أخرى، يتعلق بفحص تصميم السوق ودراسة فرصة فصل الغاز عن تكوين سعر سوق الكهرباء. لكن هذه المرة، فإن التردد أقل، مما يرضي إسبانيا كثيرًا وفرنسا أيضًا. أصرت إيطاليا أيضًا على النظر في الفكرة المثيرة للجدل بشأن تحديد سقف لأسعار الغاز، كما وضعت إسبانيا والبرتغال بالفعل.

كما أصدر القادة تعليماتهم للمفوضية الأوروبية لإيجاد طرق أخرى لضمان “التوريد بأسعار معقولة”. تنتظر بعض الدول إعلانات من منصة الشراء المشتركة التي كانت موجودة منذ شهر.

تؤكد رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين أن البحث عن إمدادات بديلة جاري بالفعل، وتؤكد التقدم الذي تم إحرازه بالفعل. وزادت شحنات الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة بنسبة 75 في المئة هذا العام مقارنة بالعام الماضي وتسليم الغاز عبر خط الأنابيب النرويجي بنسبة 15 في المئة.

سيناقش وزراء الطاقة الآن خطة العمل هذه في يوليو المقبل. وقد فشلت إيطاليا في عقد قمة استثنائية قبل العطلة الصيفية. لذلك لن يعود القادة إليها إلا في القمة القادمة المقرر عقدها في أكتوبر. ما لم يتدهور الوضع بشكل كبير في الأسابيع المقبلة، تقول “لوفيغارو”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى