ليبيا.. إسقاط درون تركية في عين زارة جنوب طرابلس

السياسي – أعلن الجيش الليبي، مساء الثلاثاء، إسقاط طائرة مسيرة تركية في محور عين زارة جنوب العاصمة طرابلس.

وأضاف إن الطائرة أقلعت من قاعدة معيتيقة الجوّية، للإغارة على مواقع الجيش الليبي، وذلك ردا على قصف الجيش مستودع أسلحة تركية في ميناء طرابلس، أهم منفذ لتدفق الدعم العسكري التركي إلى الميليشيات المسلّحة التابعة لقوات الوفاق.

هذا وتجدد سقوط القذائف على ميناء طرابلس بعدما تبنى الجيش الليبي، استهداف مستودع أسلحة وذخيرة داخل ميناء العاصمة طرابلس بحسب المراسل.

إلى ذلك أخلت مؤسسة النفط الليبية كل ناقلات الوقود في ميناء طرابلس بعد الهجمات عليه.

وكان المكتب الإعلامي للقوات المسلحة الليبية قد أعلن على “تويتر”، أن القوات المسلحة الليبية أعطت أوامرها بتوجيه ضربة عسكرية لمستودع أسلحة وذخيرة داخل ميناء طرابلس.

وأضاف أن الضربة جاءت نظرا للخروقات المتكررة وإطلاق النار الذي وقع من قبل جماعات إرهابية خرجت عن سيطرة رئيس ميليشيا الوفاق فايز السراج، مشيرا إلى أن الهدف منها إضعاف الإمكانيات القتالية للمرتزقة الذين وصلوا من سوريا.

ودعا الجيش العناصر المنطوية تحت الجماعات المدعومة من السراج إلى الكف عن خرق وقف إطلاق النار.

في سياق متصل، أكد العميد خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقيادة العامة للجيش الليبي، الثلاثاء، أن سفينة تركية محملة بالأسلحة والذخائر لتسليمها إلى الميليشيات المسلحة، استُهدفت بعد وصولها إلى ميناء طرابلس البحري، واشتعلت فيها النيران.

وقال إن السفينة قدمت من تركيا، في خرق واضح لاتفاقيات حظر إرسال السلاح نحو ليبيا والجهود الأممية لتثبيت وقف إطلاق النار في البلاد، دون أن يوضح الجهة التي استهدفتها.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، أعلن في وقت سابق، تعرض ميناء طرابلس لقصف، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

في حين نقلت وكالة رويترز عن مصدر في الميناء قوله، إن مستودعاً تعرض للقصف. كما قال مسؤولان بالميناء البحري إنه جرى اخلاء سفن راسية ومن بينها ناقلات وقود.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من موافقة الاتحاد الأوروبي على إرسال بعثة بحرية إلى البحر المتوسط للقيام بعملية مراقبة تمنع وصول السلاح إلى ليبيا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق