ليبيا : المجلس الأعلى للدولة يقرر قطع العلاقات مع الإمارات

السياسي – أعلن المجلس الأعلى للدولة في العاصمة الليبية طرابلس اليوم الثلاثاء، قطع العلاقات الليبية مع دولة الأمارات العربية المتحدة واعتبرها دولة معادية للبلاد، بالإضافة إلى اتهامه البعثة الأممية للدعم في ليبيا بتجاوز الاتفاق السياسي.
وقال المجلس الأعلى للدولة في بيان صحفي عبر صفحته الرسمية على فيسبوك إن “المجلس الأعلى للدولة ناقش في جلسته الثامنة والأربعين آخر التطورات العسكرية والسياسية في البلاد”، مشيراً إلى أنه “خلص المجلس اجتماعه إلى “توصية المجلس الرئاسي بقطع العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة، واعتبارها في حالة عداء وحرب، مع الاحتفاظ بحق الرد على هذا الاعتداء بكافة الوسائل كما يكفله لنا ميثاق الأمم المتحدة، واتخاد كافة الإجراءات القانونية في المحافل الدولية ضد هذه الدولة، كونها شريكا أساسيا مباشرا في العدوان الذي يُشن على طرابلس، وفي مذبحة الكلية العسكرية خصوصا”.

وأضاف البيان أن “المجلس الأعلى للدولة يوصي بإعادة تقييم العلاقات مع كل الدول التي تساعد أو تتواصل مع مجرم الحرب الخارج عن الشرعية واعتبار هذه التصرفات خرقًا للاتفاق السياسي”.

وأوضح المجلس الأعلى للدولة الليبية أنه “لاحظ المجلس تجاوز البعثة الأممية للدعم في ليبيا المهام المنوطة بها بإشرافها على منتديات اقتصادية دون دعوة أي من الجهات الرسمية وكذلك محاولتها إقامة مؤتمرات جامعة وفقا لآليات غير واضحة ودون استشارة الجهات الرسمية الليبية المعنية بهذا الأمر”، موضحا بأن “هذا ما يعني تحولها من لعب دور المساعد في إقامة الدولة إلى دور إدارة الدولة الأمر الذي يُعتبر تجاوزا للاتفاق السياسي”.
ورحب المجلس الأعلى للدولة “بأي إجراءات أو خطوات تتوافق مع الاتفاق السياسي ومعارضته كل ما يخالفه”.

يذكر أن حكومة الوفاق الليبية والمجلس الأعلى للدولة في طرابلس يتهمان دولة الإمارات العربية المتحدة وجهورية مصر العربية بالتدخل في الشأن الليبي ودعم الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر بالطائرات المسيرة والعتاد العسكري.

وتتواصل منذ نيسان/أبريل 2019، معارك بين قوات حكومة الوفاق الليبية والجيش الوطني الليبي في العاصمة طرابلس، حيث يسعى الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر، لتحرير العاصمة من “المليشيات والإرهابيين” بحسب وصفه.

وتصاعدت حدة التوترات بعد إعلان تركيا هذا الأسبوع إرسالها قوات عسكرية لدعم حكومة الوفاق الليبية.

وأبرمت أنقرة ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، الأولى لترسيم المناطق البحرية، والأخرى للتعاون الأمني والعسكري، بما يسمح بإرسال قوات إلى ليبيا بناء على طلب من طرابلس.

ويلقى التقارب بين طرابلس وأنقرة رفضا من مصر المجاورة، ودول أخرى في المنطقة، بينما رفضت اليونان الاتفاقية المتعلقة بترسيم الحدود البحرية، وطردت السفير الليبي من أثينا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى