ليبيا: محكمة سبها تعيد سيف الإسلام للسباق الانتخابي

قضت محكمة استئناف مدينة سبها جنوب ليبيا، الأحد، بقانونية ترشح نجل الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، سيف الإسلام القذافي، في الانتخابات الرئاسية.

ووفقاً لوسائل الإعلام المحلية، رفضت محكمة استئناف سبها الليبية الطعن المقدم من المفوضية العليا للانتخابات فى الحكم الصادر ضدها من دائرة الطعون الابتدائية المتعلق برفض قرارها القاضي بشطب الدكتور سيف الإسلام القذافى من القائمة الأولية للمترشحين للرئاسة.

وحكمت استنئاف سبها بعودة سيف الإسلام القذافي إلى سباق الرئاسة وإلزام المفوضية العليا بقيد اسمه في القائمة النهائية لانتخابات الرئاسة.

ومن جهته، غرد سيف الإسلام عبر حسابه على تويتر عقب الحكم بآية من القرآن الكريم “فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ”.

وكان رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا عماد السايح، أعلن ، أن المفوضية استأنفت على جميع الطعون التي صدرت ضدها من قبل اللجان الابتدائية لصالح المرشحين الرئاسيين دون استثناء.

وكانت محاكم الاستئناف الابتدائية قد قضت بعودة عدة أشخاص من بينهم سيف الإسلام القذافي وكذلك عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية ومحمد الشريف ونوري بوسهمين من بين 25 شخصًا استبعدتهم مفوضية الانتخابات من الانتخابات من أصل 98 مرشحاً في الانتخابات الرئاسية.

ونفى رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات تلقيهم أي دعوة رسمية من مجلس النواب لحضور جلسة مساءلة غدًا كان قد دعا بعض النواب إلى عقدها لبحث تجاوزات الانتخابات.

وأضاف عماد السايح “ننتظر دعوة رسمية من مجلس النواب لكي نرد على ما ورد في البيان الذي أصدره عدد من النواب، وما زلنا نعمل لإنجاح الانتخابات وإجرائها في تاريخها المحدد ولانملك أي معلومات حول تأجيلها”.

وأوضح عماد السايح أن ما يشاع عن أن المفوضية استأنفت فقط ضد مترشح بعينه هو تضليل للرأي العام الغرض منه استعطاف الناخبين وهو نوع من الدعاية الانتخابية السوداء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى