ماجدة الرومي تفي بوعدها وتنجز تأهيل طريق الموت

السياسي -وكالات

 أنجزت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي، ورشة إصلاح وصيانة الطريق الدولية بين لبنان وسوريا التي تكفّلت بتأهيلها وإنارتها بعد حادث السير المأساوي الذي أودى بحياة الفنان جورج الراسي ومديرة أعماله زينة المرعبي.

ونشرت الرومي على حسابها في “تويتر” صوراً تظهر بعضاً من هذه الورشة وكيفية تثبيت إشارات تحذيرية وأضواء لتجنّب الحوادث في المناطق الخطرة، وأرفقتها بتعليق جاء فيه: “ما جيت صادق دموع، ولا دين الظلام، جيت إهدي العتمة شموع”.

 

 

وقد توجّهت الممثلة نادين الراسي شقيقة الفنان الراحل برسالة شكر إلى ماجدة الرومي، وكتبت عبر تويتر: “متل ما وعدتيني وقبل جنّاز الأربعين وبإذن الرَّب خطوتك رح تكون أوّل خطوة بمشوار الأمن والسلامة ألله يكتِّر من أمثالِك يا حبيبة القلب يا غالية لأنّو ما عِنّا دولة أصلًا نتّكل عليها ونأمّنا عاولادنا وطرقاتنا وبلدنا للأسف!!”، وختمت: “ما بتحبّي قلِّك شكرًا فا رح قلِّك بحبّك ماجدة”.

وكان مدير أعمال ماجدة عوض الرومي أوضح أن تأهيل الطريق امتد حتى مداخل مدينة عنجر في البقاع، موضحاً “أن تأهيل الطريق تمّ تحت إشراف فوج الهندسة في الجيش اللبناني، وستكون الطريق جاهزة وآمنة أمام الجميع بعد أن أعيد تأهيلها”، مشيراً إلى أن “إشارات وضعت على مسافة 200 متر لتحذير السائقين من الخطر”.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، شكر العديد من المتابعين مبادرة المطربة اللبنانية وما عبّرت عنه من مسؤولية اجتماعية في ظل عجز الدولة اللبنانية وحال الفساد والانهيار داخلها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى