“مارتن أنديك”: مخطط الضم يدفع المشروع الصهيوني للهاوية

السياسي – حذر سفير الولايات المتحدة السابق لدى (إسرائيل) ومبعوثها السابق للسلام بالشرق الأوسط “مارتن أنديك” من تنفيذ (إسرائيل) مخطط ضم أراض بالضفة الغربية، مؤكدا أن تلك الخطوة ستؤدي إلى الدولة الواحدة، وتدفع المشروع الصهيوني للهاوية.

واعتبر “أنديك”، في تصريحات صحفية، أن خطة الضم أحادية الجانب، التي يتم مناقشتها حاليا، تختلف عن فكرة الانفصال عن الفلسطينيين التي بدأها رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل “إسحق رابين”.

وأضاف أن “الضم سيؤدي حتما إلى واقع دولة واحدة تتطلب بمرور الوقت استيعاب فلسطينيين في إسرائيل، وهو ما سيدفع الأخيرة نحو مشكلة جوهرية، لتختار ما بين أن تكون دولة يهودية، أم دولة ديمقراطية. أقول إن الضم يدفع المشروع الصهيوني نحو الهاوية”.

وتابع: “مجرد أخذ قرار بأنك ستمضي قدما بالضم بهذه الطريقة هو أمر غير قانوني بموجب القانون الدولي، سواء وافق الرئيس دونالد ترامب على قبوله أو الاعتراف به أم لا، وهذا هو السبب فيما أنه لو أصبح جو بايدن رئيسا سيسحب الاعتراف وستكون إسرائيل معزولة دوليا بسبب تصرفاتها غير القانونية”.

واستطرد: “أسال نفسي لماذا؟ ما هو الأمر الذي يجعل الضم ضروريا اليوم؟”.

وواصل: “لماذا لا يستمر (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو في التركيز على التهديد الحقيقي القادم من إيران التي تتقدم في برنامجها النووي اليوم ولا يفعل شيئا حيال ذلك بدلا من ذلك ينخرط بأفعال من شأنها أن تكلف إسرائيل أثمانا باهظة”.

وحذر من أن “خطة الضم ستكلف (إسرائيل) علاقاتها مع الأردن ومع العرب وبالتأكيد علاقاتها مع الفلسطينيين وأيضا مع المجتمع الدولي بأسره”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى