ماسك بيكربونات الصوديوم والعسل لبشرة صافية

السياسي-وكالات

 تتَضمّن العناية بالبشرة العديد من الخيارات اللامتناهية للحصول على بشرة صحيّة ومُشرقة، ومنها، استخدام الماسكات الطبيعيّة، التي ذاع صيتها في العناية بالبشرة وعلاج مشكلاتها بصورة آمنة وفعّالة. ولعلّ أهمها بيكربونات الصوديوم. وفي ما يأتي، يُقدم لك “سيدتي.نت”، ماسك بيكربونات الصوديوم والعسل، للحصول على بشرة جذّابة بشكل طبيعيٍّ وبكُلِّ سهولة، وهي أقلّ ضَررًا وكلفة من المُستحضرات التجميلية التجارية.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ماسك بيكربونات الصوديوم والعسل بالخطوات

خلطات طبيعية للبشرةماسك بيكربونات الصوديوم والعسل لعلاج جميع مشكلات البشرة

ماسك بيكربونات الصوديوم والعسل والليمون

ماسك للوجه

تعمل بيكربونات الصوديوم على تقشير البشرة بلطف وتنعيمها، كما أنَّ العسل عامل طبيعي مضاد للبكتيريا يساعد على التئام البشرة وتهدئتها وحتى ترطيبها، ويُساعد الليمون على تفتيح بشرتك بشكل عام ويساعد على تلاشي البقع الداكنة، وبعبارة أخرى، يُساعد هذا الثلاثي من المُكوِّنات الطبيعية على تطهير البشرة، وتقشيرها، للتخلص من المشاكل الجلدية، والرؤوس السوداء.

المُكوِّنات:

  • عصير نصف ليمونة (أو قطرتان من زيت الليمون الأساسي).
  • ملعقة كبيرة من بيكربونات الصوديوم.
  • ملعقة صغيرة من العسل.

طريقة التحضير والاستخدام بالخطوات:

  • الخطوة الأولى:

اخلطي عصير الليمون (أو الزيت العطري) مع بيكربونات الصوديوم والعسل في وعاء صغير، للحصول على تناسق يشبه العجينة، وإذا كان سائلًا جدًا، أضيفي المزيد من بيكربونات الصوديوم ، وإذا كان سميكًا جدًا، يمكنك تخفيفه بقليل من الماء.

  • الخطوة الثانية:

قومي بإزالة جميع المكياج والأوساخ بغسول وجه لطيف وجفّفي بشرتك. ثم، ضعي الماسك برفق على وجهك بإستخدام أصابعك أو فرشاة مكياج، واحرصي على عدم الفرك.

  • الخطوة الثالثة:

اتركي القناع على وجهك لمدة 5-15 دقيقة، وقد تشعرين ببعض الوخز الخفيف والشدّ.

الخطوة الرابعة:

قومي بإزالة الماسك بحركات دائرية لطيفة باستخدام الماء الدافئ ومنشفة ناعمة، وضعي على الفور مرطبًا للوجه لمنع جفاف بشرتك.
يمكن عمل هذا الماسك مرة واحدة في الأسبوع لتقليل حب الشباب الملتهب، وتخفيف الإحمرار وتنظيف الجلد الميت المتراكم. ولا تنسي استخدام علبة جديدة من بيكربونات الصوديوم، ولا تستخدمي علبة بيكربونات الصوديوم التي تستخدمينها للخبز أو لإزالة الروائح الكريهة من الثلاجة، فقد تكون هذه الصناديق المستخدمة قد تفاعلت بالفعل مع مواد كيميائية أخرى قد تكون ضارة لبشرتك.

 فوائد بيكربونات الصوديوم الجمالية

ماسك للوجهتمتاز بيكربونات الصوديوم بفوائد جمالية لا تُعدّ ولا تُحصى
التقشير

يجعل قوام بيكربونات الصوديوم من السهل تحويلها إلى عجينة قابلة للدهن، ويمكن لهذا المعجون أن يقشّر خلايا الجلد الميتة، مما يجعل البشرة أكثر نعومة بعد غسلها، وعندما تكون مسامك خالية من الأوساخ والجلد الميت، فإنَّ ذلك يجعل من الصعب تكوين الرؤوس السوداء، ويمكن لتقشير بشرتك بشكل روتيني، من الناحية النظرية، تنقية وتوحيد المسام.

مضادات الميكروبات

تعمل بيكربونات الصوديوم على تحييد بعض البكتيريا التي تؤدي إلى ظهور الحبوب، وتطبيق بيكربونات الصوديوم على البشرة المعرّضة لحب الشباب، يُزيل الخلايا الميتة من التشققات السابقة ويعالج الخلايا الحالية.

ماسط للوجهتحتوي بيكربونات الصوديوم على خصائص هامة في علاج جميع مشكلات البشرة
حب الشباب

تُساعد بيكربونات الصوديوم في تهدئة الالتهاب والألم الخفيف، ويمكن استخدامها كمقشّر أو إضافتها إلى علاجات حب الشباب الحالية لتعزيز التأثيرات.

الرؤوس السوداء

تُعالج بيكربونات الصوديوم الرؤوس السوداء؛ لاحتوائها على خصائص مضادة للبكتيريا، والفطريات.

المسام الجلدية الواسعة

تُساعد بيكربونات الصوديوم على تطهير مسام البشرة، وتقليل حجمها، وإغلاقها.

تبييض لون البشرة

تُساهم بيكربونات الصوديوم في تفتيح لون بشرة الوجه العنق، والمرفقين، والركبتين، وإزالة البقع، والندب.

تبييض البشرةتُساعد بيكربونات الصوديوم في تفتيح لون البشرة ومنحها النضارة والإشراق
السيطرة على البشرة الدهنية

تُساعد بيكربونات الصوديوم في التحكّم في رطوبة البشرة الدهنية.

مضاد للالتهابات

تحتوي بيكربونات الصوديوم أيضًا على خصائص مطهرّة ومضادّة للالتهابات، وهذا يجعلها مكوّنًا مثاليًا في الكريمات التي لا تستلزم وصفة طبية لتهيّج الجلد ولدغات الحشرات والطفح الجلدي الخفيف، وقد يشعر الأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية ناجمة عن الالتهاب، مثل الوردية وحب الشباب والصدفية، براحة مؤقتة بعد وضع ماسك بيكربونات الصوديوم الموضعي.

بيكربونات الصوديوم في سطور

ماسك للوجهخصائص بيكربونات الصوديوم

تُعتبر بيكربونات الصوديوم أو ما يُعرف بصودا الخبز، أحدَ المواد المستخدمة بشكلٍ شائعٍ في البيوت، حيث تتعدّد استخداماتها. ويجدرُ بالذكر ضرورةُ الاعتدال في استخدام هذه المادّة، لأنَّ الزيادة في استخدامها يؤدّي إلى آثارٍ جانبيّةٍ، كتشنّجات العضلات، وبعض مشاكل الجهاز الهضميّ كالإسهال والإمساك وغيرهما من الحالات المرضيّة. وتُعتبر هذه المادّة مهمّةً للبشرة، حيث أُدرجت في صناعة ماسكات الوجه بشكل متزايد في السنوات الأخيرة، بخاصّة لمن يبحثون عن علاجات حب الشباب والعلاجات المضادّة للإحمرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى