ماسك يخسر 15 مليار دولار ويتراجع للمرتبة الثانية

السياسي – أعاد اضطراب سوق العملة المشفرة ”البتكوين“ خلال اليومين الماضيين، ترتيب قائمة ”بلومبيرغ“ لأغنى أثرياء العالم بحيث تراجع إيلون ماسك من المرتبة الأولى إلى الثانية بعد أن تراجعت أسهم شركته تيسلا، الإثنين، بنسبة 8.6%، ما أدى إلى شطب 15.2 مليار دولار من صافي ثروته.

وأشار تقرير بلومبيرغ، يوم الثلاثاء، إلى أن انخفاض تيسلا الأخير كان الأكبر منذ سبتمبر مدفوعا بتصريحات ماسك على تويتر، خلال عطلة نهاية الأسبوع عندما قال: إن أسعار البتكوين ومنافسه الأصغر ايثر ”تبدو مرتفعة بالفعل“.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وجاءت رسالة ماسك عبر تويتر بعد أسبوعين من إعلان تيسلا أنها أضافت 1.5 مليار دون 50 ألف دولار وسط شكوك بشأن متانة ارتفاعها.

لكن ماسك تراجع ليحتل المرتبة الثانية في مؤشر ”بلومبرغ“ للمليارديرات لأغنى 500 شخص في العالم بثروة صافية قدرها 183.4 مليار دولار، بانخفاض عن ذروة كانت بلغت 210 مليارات دولار في يناير. وبذلك استعاد جيف بيزوس مؤسس ”أمازون“ المركز الأول حتى مع انخفاض ثروته بمقدار 3.7 مليار دولار، لتصبح ثروته 186.3 مليار دولار يوم الإثنين.

وقد أثرت عمليات البيع في السوق يوم الإثنين على العديد من أغنياء العالم. وكان زونغ شانشان أغنى شخص في آسيا، ثاني أكبر الخاسرين على مؤشر بلومبيرغ، إذ انخفض بنسبة 5.1 مليار دولار، كما خسر كولين هوانغ وكموكيش امباني أكثر من 2.5 مليار دولار لكل منهم.

يشار إلى أن المليارديرين بيزوس وماسك ظلا يتبادلان الأماكن منذ يناير مع تقلبات قيمة تسلا. فقد ارتفع السهم بما يصل إلى 25% مع بداية عام 2021 قبل أن يمحو كل مكاسب هذا العام تقريبا.

وقد تفوق ماسك على بيزوس لفترة وجيزة بعد أن جمعت شركته سبيس إكس 850 مليون دولار في وقت سابق من هذا الشهر؛ ما قيّم الشركة بـ 74 مليار دولار، بزيادة 60% عن أغسطس الماضي.

وكان بيزوس احتل المركز الأول في الترتيب لثلاث سنوات متتالية قبل يناير، عندما تفوق ماسك على عملاق التجارة الإلكترونية بفضل ارتفاع بنسبة 794% في أسهم تسلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى