مال تركيا أغرانا : شهادة مرتزق في ليبيا

السياسي – “المبالغ المادية كانت مغرية في ظل الوضع المعيشي الكارثي”.. بتلك العبارة اختصر أحد عناصر المرتزقة السوريين الذين جندتهم تركيا للقتال في ليبيا، دوافعه.

وقال الشاب ر.م، (35 عاماً) المنحدر من منطقة سهل الغاب في ريف حماة الغربي، والذي جندته الفصائل الموالية لتركيا والمخابرات التركية: أنا متزوج ولدي عائلة مكونة من 5 أفراد، كنت سابقاً أعمل في أحد أفران الخبز ثم انتقلت للانضمام إلى الفصائل براتب لا يتعدى 150 ليرة تركية “20 دولارا أميركيا”، وتسبب النزوح وتشردي في انهيار وضعي المعيشي بشكل كامل، ما أجبرني على الذهاب للقتال في ليبيا”

2000 دولار

وأضاف: تجنيدي كان عن طريق أحد ضباط الجيش الوطني التابع لتركيا الذي أخبرني بتفاصيل الموضوع والراتب الذي سأحصل عليه وهو 2000 دولار أميركي شهرياً”.

وتابع: “سجلوا اسمي وانطلقنا في مايو من العام الفائت 2020، من منطقة عفرين إلى مدينة غازي عنتاب التركية، عن طريق المخابرات التركية، كنا قرابة 100 مقاتل، ثم خضعنا هناك لدورة عسكرية قصيرة لمدة أسبوعين تقريباً”.

وأوضح أنه شارك في عدة معارك لمدة 4 أشهر تقريباً.

على خط التماس

كما أشار إلى أن غالبية المقاتلين السوريين في ليبيا من فصائل الحمزات وفرقة السلطان مراد وفرقة سليمان شاه وفيلق الشام، وكانوا يوضعون على خطوط التماس الأولى والمناطق الساخنة خلال الاشتباكات”.

إلى ذلك، قال إن العديد من رفاقه لم يحصلوا على مستحقاتهم، بل أخذها الضباط المسؤولون عنهم. وتابع: أشعر أحياناً بالندم على ذهابي لكن الظروف المعيشية قد تجبر الإنسان أحيانا فعل شيء دون التفكير بنتائجه السلبية، آمل أن يتوقف تجنيد الشباب السوريين بهذه الطريقة عبر استغلال ظروفهم وحاجتهم لسد جوع عائلاتهم، وهنا بالتاكيد تتورط تركيا بالدرجة الأولى في هذا الأمر

350 طفلاً دون سن الـ18

يذكر أن تعداد المقاتلين السوريين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية بلغ حتى الآن، وفقاً لإحصائيات المرصد نحو 18 ألفاً، بينهم 350 طفلاً دون سن الـ18، عاد منهم حوالي 10750 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية.

أما عدد القتلى منهم في ليبيا فبلغ 496 قتيلاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى