ما هي قصة “رقصة التابوت” التي تجتاح مواقع التواصل؟

بفضل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، انتشرت بشكل كبير “رقصة التابوت”، حيث تم ربطها بالعديد من مقاطع الفيديو التي تكون نهايتها قاسية وصعبة.
رقصة التابوت، هي تقليد جنائزي في بعض الدول الأفريقية، يقوم خلاله مجموعة من الراقصين يرتدون سترات أنيقة بحمل التابوت والرقص.

في عام 2017، شاهد مراسل “بي بي سي” إحدى الجنازات في غانا ونشر مقطع الفيديو الأول لرقصة التابوت.

الفرقة التي تنتشر مقاطع الفيديو لها عبر مواقع التواصل، تسمى فرقة “بنيامين إيدو” وهي من غانا.

وتستعين أسرة المتوفى بالفرقة بهدف توديع فقيدها بشكل أنيق ونشر بصيص من السعادة خلال لحظات الوداع الحزينة.

وأكد متابعون أن فرق “رقصة التابوت” ساهمت في توفير فرص العمل لآلاف الشباب العاطلين في غانا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى