مبادره عالميه اطلقتها مصممه سعوديه الوشاح الوردي

بدأت مصممة الأزياء السعودية صفاء الرويعي مبادرتها التي أطلقت عليها أسم (الوشاح الوردي) والمتعلقة بالتوعية بسرطان الثدي الذي يكون شهر اكتوبر شهره العالمي من كل عام.

وأوضحت الرويعي عن الفكرة الأساسية والمختلفه حول مبادرتها والتي تهدف الى التوعية المستدامة عن طريق الأزياء كونها مصممة أزياء وسعت لمبادرة ومشروع مجتمعي يتعلق بخبرتها ومجالها في عالم الأزياء .

حيث قالت : يبذل الكثير من المختصين في عالم الطب والتوعية الكثير في مجال مكافحة سرطان الثدي والتوعية بالفحص المبكر وتوجد كثير من الجمعيات والجهات الرسمية التي تعمل بهذا الدور مشكورة ولها كل التقدير ولمعرفتي عن قرب بعالم الأزياء واهتمام المرأة به ولتعاملي المباشر مع بعض حالات سرطان الثدي عملت على دمج التوعية به مع خطوط الأزياء ودمج وربط الأزياء بالتوعية بطرق مناسبه من خلال رمزية اللون الوردي في الأزياء بهدف التذكير بالفحص بطريقة التوعية المستدامه والتي تعني وجود المعلومه التثقيفية بوجود قطعة الأزياء

وإستخدام المرأة لها بشكل غير مباشر وبطريقة جماليه لنقل الحوار الهادف الى الوسط النسائي وتحويل الأزياء والعبايات والطرح وغيرها الى لوح فنيه توعويه دائمه بدوام استخدام المراه لهذا الزي.

وأطلقت – الرويعي – أسم الوشاح الوردي على مبادرتها لما للوشاح من اكثر من معنى في عالم الازياء حيث هو من القطع التكميلية والاساسية في نفس الوقت وله عدد من الاستخدامات في الزينه والتدفئه والحمايه حول الوجه والعنق بل يستخدم الوشاح للتعبير عن راي معين او للتعبير عن انتماء وتأييد وتشجيع لحمله او فريق او مجموعه لذلك قررت ان يكون فريقها الذي تدعمه وتشجعه هو الفريق الوردي ( مصابات سرطان الثدي) من هنا جائت فكرة الوشاح الوردي كأسم للمبادرة.

ولكون صفاء الرويعي من المهتمين بوسائل التواصل الإجتماعي بدأت حملتها من هذه المنصات قناعة منها بدور التواصل الاجتماعي في بث المعلومات التوعوية التذكيرية كواجب مجتمعي على الموثرين والمشاهير نحو وطنهم ومجتمعهم بشكل ايجابي من خلال المحتوى التثقيفي الواعي.

وحول طرق المشاركة في المبادرة قالت صفاء الرويعي : انني بدأت الفكرة وقمت بالتعاون مع أحدى الشركات المختصه في تطوير وترتيب المبادره بشكل اكثر تنظيما وتنسيق لطرق المشاركة والتفاعل مع المبادرة في عمل منصات الكترونية (سناب_ انستقرام ) وهاشتاق خاص للمبادرة لنشر فكرتها للجميع للمشاركة حسب امكانياتهم في نقل المعلومه والتذكير بها فقط واستقبال التصاميم الخاصه من المصممات المشاركات والمصممين وعرضها للجميع وتكرمهم رمزيا بعد انتهاء فترة الاستقبال بالاضافة الى اللوحات الفنية وكل ما يتعلق بها من مشاركات.

وأشادت الرويعي بالتفاعل العام مع المبادرة من اعلام ومشاركين ومبادرين في دعمها بمبادرة الوشاح الوردي هذه المبادرة المجتمعية الغير ربحية والعالمية في نفس الوقت حيث نعمل بالتعاون مع المصممين والمصممات حول العالم في نشر الفكرة عن طريق المشاركة معنا في السعودية بنشر تصاميمهم في حسابات المبادرة وتشجيلهم كسفراء للمبادره في بلدانهم وهذا العمل بدوره نقل لثقافة وروح الأزياء السعودية وثقافة المبادرات السعودية حول العالم متوافقا مع رؤية المملكة 2030

وأنهت الرويعي حديثها بتمنياتها بالشفاء للمصابات وتذكيرها لجميع الوسط النسائي بضروروة الفحص المبكر وان تكون كل امراة او رجل مبادر بدعوة الاخرين للفحص المبكر لسرطان الثدي

كما اكدت على ان المبادرة تستقبل كل الافكار والمقترحات التي يمكن ان تخدم التوعية المستدامة بسرطان الثدي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى