متأثرة بتقدم بايدن.. انتعاش سوق الأسهم الأميركية

السياسي-وكالات

انتعشت بورصة وول ستريت، وهو ما دفع المؤشرين داو جونز وستاندرد أند بوزر، إلى تسجيل مكاسب تزيد على أربعة في المئة، وسط تفاؤل المستثمرين حيال التقدم المفاجئ لنائب الرئيس السابق جو بايدن في سباق “الثلاثاء الكبير” للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، بينما ساعدت بيانات اقتصادية متفائلة في تهدئة المخاوف بشأن تداعيات فيروس كورونا.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول ستريت مرتفعا 1172.26 نقطة، أو 4.52 في المئة، إلى 27089.67 نقطة بينما قفز المؤشر ستاندرد أند بورز500 الأوسع نطاقا 126.75 نقطة، أو 4.22 في المئة، ليغلق عند 3130.12 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 334.00 نقطة، أو 3.85 في المئة، إلى 9018.09 نقطة.

وقد سجل بايدن، نائب الرئيس السابق باراك أوباما، سلسلة انتصارات كبيرة في “الثلاثاء الكبير” متقدما على أقرب منافسيه سناتور فيرمونت بيرني ساندرز.

وتمثل هذه النتائج فوزا كبيرا لبايدن، الذي كانت حملته قبل أسبوع فقط على وشك الانهيار، بعد العروض الضعيفة في أول ثلاث مسابقات ترشيح في آيوا ونيو هامشير ونيفادا.

وفي المقابل، تلقت حملة ساندرز ضربة كبيرة من بايدن الثلاثاء، رغم النجاح والزخم الذي حققته بالفوز بولايتين من أصل ثلاث ولايات قبل “الثلاثاء الكبير”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى