متجر فيكتوريا بيكهام يفشل في جذب المتسوقين بالجمعة السوداء

السياسي -وكالات

بينما شكل المتسوقون في جميع أنحاء بريطانيا طوابير طويلة خارج متاجر البيع بالتجزئة المختلفة على أمل الحصول على صفقات جيدة والاستفادة من الخصومات المعروضة في يوم الجمعة السوداء، ظهر متجر فيكتوريا بيكهام في العاصمة لندن هادئاً صباح يوم الجمعة.

وعلى الرغم من أزمة تكلفة المعيشة المستمرة، ظلت مبيعات الجمعة السوداء هذا العام ثابتة مقارنة بالنشاط العام الماضي في شارع هاي ستريت بلندن، ولكن يبدو أن متجر فيكتوريا في شارع دوفر لم يجذب العديد من صائدي الصفقات والمتسوقين كما فعلت الشركات المنافسة.

وتظهر صور متجر فيكتوريا بيكهام وهو يبدو مهجوراً، وتم التقاط هذه الصور في الساعة 10 صباحاً من يوم الجمعة، حيث كشفت أن علامة أزياء فيكتوريا التجارية تواجه مستقبلاً غير مؤكد، بعد أن تراكمت عليهما ديون بقيمة 53.9 مليون جنيه إسترليني (65 مليون دولار).

وكانت فيكتوريا (48 عاماً) حريصة على نشر خطوط الموضة والجمال الخاصة بها على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الجمعة، حيث انتقلت إلى قصص إنستغرام لتقديم عروض الجمعة السوداء لمتابعيها البالغ عددهم 30.3 مليون متابع، وكشفت أن موقع Victoria Beckham Beauty بأكمله كان يقدم خصماً بنسبة 20% على جميع المنتجات.

وأطلقت فيكتوريا في الأصل علامة أزياء خاصة بها في 2008 بمجموعة صغيرة من الفساتين، لكنها توسعت منذ ذلك الحين وتبيع الآن حقائب اليد والأحذية والمعاطف والمزيد، إضافة إلى صناعة التجميل أيضاً.

وفي أغسطس (آب)، تم الإبلاغ عن خسارة العلامة التجارية لبيكهام وشركتها الجديدة للمكياج 6.6 مليون جنيه إسترليني (8 مليون دولار) في 2020. وفي 2019، تراكمت عليها ديون بقيمة 15.6 مليون جنيه إسترليني (18.86 مليون دولار).

وتواصل Victoria Beckham Beauty توسيع محفظتها بعدد من عمليات إطلاق المنتجات الناجحة في هذا العام مع الأفضل في فئتها في مجال الجمال والعناية بالبشرة الفاخرة. وتم الكشف أيضاً عن كيفية قيام فيكتوريا بتوسيع أحجام الملابس المتوفرة في بعض مجموعات الأزياء الخاصة بها، في محاولة على ما يبدو للوصول إلى المزيد من العملاء، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى