متحدثة البيت الأبيض تجهل الخميني من خامنئي..فيديو

السياسي –  أثارت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما خلطت بين اسمي مرشدي إيران السابق آية الله الخميني والحالي علي خامنئي.

وخلال مؤتمر صحافي نقلته وسائل إعلام محلية، وجهت ماكيناني انتقادات لاذعة لموقع تويتر، الذي قالت إنه يطبق إجراءاته فقط على تدوينات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ويتجاهل بالمقابل تدوينات مرشد إيران، مضيفة “منذ أسابيع قليلة غرّد آية الله الخميني قائلاً: لماذا تعد إثارة الشكوك حول الهولوكوست أمراً لا يستحق الاهتمام؟”.

وتابعت بقولها “لقد قام الخميني أيضا بالتغريد ناشرا أن إسرائيل ورم سرطاني قاتل يجب اقتلاعه من جذوره وتدميره”، مشيرة إلى أن إدارة تويتر لم تحذف هذه التغريدات، كما لم تضع عليها علامة تفيد بأنها “مضللة”، مثلما فعلت مع تغريدات ترامب التي شكك فيها بنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأثارت تصريحات ماكيناني موجة من السخرية على موقع تويتر، حيث دوّن بهمن كلباسي، مراسل شبكة “بي بي سي” (النسخة الفارسية) في الولايات المتحدة “يبدو أن السكرتيرة الصحافية للبيت الأبيض تعتقد بأن آية الله الخميني يواصل التغريد من قبره!”.

وفيما اعتبر أحد النشطاء أن تصريح مكيناني يؤكد أن “داء ترامب” يصيب كل من حوله، شبهها الصحافي ويل سالتان بالرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز.

وعلق أحد النشطاء بسخرية “يبدو أنها لم تكن تعني آية الله الخميني (في إيران)، بل شخص آخر في مقاطعة إديسون بولاية ميشيغان (التي خسرها ترامب لصالح بايدن في الانتخابات)”.

فيما شبه آخر ما قالته مكيناني بتصريح مشابه لترامب اعتبر فيه أن الناشط الأمريكي فريدريك دوغلاس (توفي عام 1895) لا يزال على قيد الحياة!”.

وسبق لتوتير أن صنف تغريدات عدة للرئيس ترامب بأنها “معلومات مضللة”، بعدما شكك فيها بنتائج الانتخابات الرئاسية، كما تحدث عن عمليات “تزوير” في مراكز الاقتراع، قبل أن يعلن فوزه في الانتخابات!.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى