متحدث أمريكي يتهرب من الإجابة عن فلسطين

السياسي – تهرب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية من الإجابة علي سؤال صحفي حول أين يذهب الفلسطينيون لمحاسبة إسرائيل على جرائمها بعد الرفض الأمريكي محاسبتهم بمحكمة الجنايات الدولية.

أين يذهب الفلسطينيون

وكرر الصحفي سؤاله: “أين يذهب الفلسطينيون؟ أكثر من 10 مرات، بينما يتهرب متحدث الخارجية من الإجابة مكتفيا بالقول إن “الولايات المتحدة تدافع دائما عن حقوق الإنسان، لهذا سمعتم أننا نواصل تأييد حل الدولتين لهذا الصراع الطويل الأمد”.

وأضاف في كلمته التي قاطعها الصحفي أكثر من مرة بسؤاله “أين سيذهبون؟”: “حل الدولتين يحمي هوية إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية، لكن أيضا لأنه سيعطي الفلسطينيين دولة قابلة للحياة خاصة بهم، وتحقيق تطلعاتهم المشروعة في الكرامة وتقرير المصير”.

وأعلن البيت الأبيض، الجمعة، أن “كمالا هاريس” نائبة الرئيس الأمريكي، أكدت خلال مكالمة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، الخميس، معارضة الولايات المتحدة لأي تحقيق للمحكمة الجنائية الدولية بشأن جرائم حرب محتملة في الأراضي الفلسطينية.

وأتت المكالمة بعد يوم من قول المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إنها ستبدأ التحقيق؛ مما أدى إلى رفض سريع من البلدين.

التحقيق دفاع عن الحقوق والحريات

وكان الفلسطينيون قد حثوا المحكمة على المضي قدما في التحقيق. وأصدر الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”، بيانا واصفا التحقيق بأنه دفاع عن الحقوق والحريات.

وأشارت المدعية العامة “فاتو بنسودا”، إلى أن “جرائم حرب” ارتكبت أو تُرتكب في الضفة الغربية وقطاع غزة.

استخدام إسرائيل للقوة الفتاكة في مواجهة فلسطينيين

كما حددت “بنسودا” استخدام إسرائيل للقوة الفتاكة وغير الفتاكة في مواجهة فلسطينيين يتظاهرون عند السياج الحدودي مع غزة بعد عام 2018، ضمن نقاط من المحتمل أن يركز عليها التحقيق.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى