مجلة تايم تتوج ميشيل يوه أيقونة العام

السياسي -وكالات

توجت مجلة تايم الأمريكية النجمة الماليزية ميشيل يوه “أيقونة العام” تكريماً لمسيرتها الفنية منذ 40 عاماً في أفلام الحركة في هونغ كونغ قبل الانتقال إلى هوليوود، وهي الممثلة الأكثر ترشيحاً لجوائز الأوسكار عن أدائها في فيلم الخيال العلمي Everything Everywhere All at Once.

واختارتها “تايم” أيضاً ضمن أفضل 100 شخصية مؤثرة لعام 2022 في وقت سابق من هذا العام.

وإذا فازت بالأوسكار في 2023، ستصبح  أول ممثلة تفوز بجائزة أفضل ممثلة رئيسية.

وقالت ميشيلي في حوارها مع مجلة تايم: “فكرت في غياب فوز أي آسيوية بأوسكار أفضل ممثلة من قبل. وأعتقد أن المجتمع الآسيوي فكر في ذلك أيضاً، فهم يقابلونني ويقولون: “أنت تفعلين هذا من أجلنا”.

وبدأت ميشيل مسيرتها بأفلام الحركة وفنون القتال في هونغ كونغ، بعد فوزها بلقب ملكة جمال ماليزيا في 1983، وحصلت على أول بطولة في فيلم “نعم سيدتي” في 1985.

واعتزلت التمثيل في 1987، ولكنها عادت بعد طلاقها، بفيلم Supercop في 1992 مع جاكي شان، واستمرت في الظهور في أفلام الأكشن في هونغ كونغ التي اشتهرت بتصوير مشاهدها الخطرة بنفسها دون استعانة بدوبلير.

وقبل سنوات من حصولها على أول دور في هوليوود، كانت ميشيل، بالفعل أيقونة سينمائية في آسيا حتى الوصول إلى العالمية بمشاركتها في فيلم جيمس بوند “Tomorrow Never Dies” في 1997.

ثم ظهرت في عدد من الأفلام الأمريكية الناجحة تجارياً مثل Memoirs of a Geisha الحاصل على 3 جوائز أوسكار منها أفضل تصوير سينمائي، وأفضل تصميم أزياء.

وواصلت كسب الجماهير الأمريكية بأدوارها في “Crouching Tiger” و “Hidden Dragon” و “The Mummy: Tomb of the Dragon Emperor” و “Kung Fu Panda 2″، والعديد من أفلام مارفل و “Crazy Rich Asians”.

وحصلت ميشيل يوه على عدد من الجوائز عن دورها في فيلم “كل شيء في كل مكان في نفس الوقت” مثل جائزة غوثام لأفضل أداء رئيسي، وجائزة جمعية نقاد هوليوود لأفضل ممثلة، وجائزة زحل لأفضل ممثلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى