مجلس الأمن يبحث مبادرة عباس للسلام

السياسي – انطلقت، مساء اليوم الثلاثاء، أعمال مجلس الأمن الدولي، الذي من المقرر أن يبحث الحالة في الشرق الأوسط ومن بينها القضية الفلسطينية.

وسيناقش المجلس مبادرة الرئيس محمود عباس لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط، وإعادة تفعيل اللجنة الرباعية للسلام، في ضوء الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة جو بايدن.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وتعقد الجلسة للمرة الأولى بعد وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن للبيت الأبيض، وبدء ممارسته مهامه بشكل رسمي، بعد مغادرة الرئيس السابق دونالد ترامب الملعب السياسي، بعد أن أمضى أربع سنوات، قدم خلالها خدمات ودعما كبيرا لـ”إسرائيل”، مكّنها من تجاهل القوانين الدولية، والعمل على توسيع الاستيطان، وذلك حين طرح مبادرة “صفقة القرن”.

يشار إلى أن مجلس الأمن عقد في أكتوبر الماضي مناقشات حول طلب الرئيس عباس، عقد مؤتمر دولي على أساس قرارات الشرعية الدولية، لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يقود إلى قيام دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967، وذلك بناء على الطلب الفلسطيني السابق الذي وجه للأمين العام.

ووقتها قوبلت تلك النقاشات التي حدثت وأيدت حقوق الفلسطينيين بترحيب رسمي فلسطيني، خاصة بعد أن أعلنت الدول الأعضاء في المجلس عدا أمريكا، عن دعم المبادرة، ورفضها لخطط الاستيطان، ومطالبتها بإنهاء الصراع على أسس قرارات الشرعية الدولية.

واعتبرت قيادة السلطة الفلسطينية وقتها أن النقاشات تعد “خطوة أولية” يمكن البناء عليها للوصول إلى الانتقال إلى خطوات عملية جدية، تحت إشراف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى