مجلس الأمن يمدد آلية تسليم المساعدات إلى سوريا وروسيا ترحب

أعرب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، عن ترحيب بلاده بقرار مجلس الأمن الدولي حول تمديد آلية تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا.

وجدد مجلس الأمن الدولي عملية بدأت قبل 6 سنوات لتسليم المساعدات عبر الحدود لملايين المدنيين السوريين، ولكن تم تقليص عدد المعابر ومدة الترخيص.

وقال نيبينزيا إن الاقتراح الذي تم التصويت عليه لا يختلف عن الاقتراح الروسي الذي تم تقديمه في وقت سابق، وكان من الممكن الموافقة عليه في ديسمبر الماضي، إلا أن روسيا وشركاءها الغربيين لم يتفقوا آنذاك.

وسمح المجلس باستمرار تسليم المساعدات عبر الحدود من موقعين في تركيا، ولكنه استبعد معبرين من العراق والأردن. وجدد المجلس هذه العملية لمدة 6 أشهر فقط، بدلا من سنة.

وامتنعت روسيا والصين عن التصويت، وأثار تخفيف صيغة القرار غضب الولايات المتحدة وبريطانيا وامتناعهما عن التصويت.

وصوت باقي أعضاء المجلس لصالح القرار. وكان من المقرر أن ينتهي الترخيص لهذه العملية عند منتصف ليل الجمعة إذا لم يتوصل مجلس الأمن لاتفاق على تمديد قرار تقديم المساعدات الإنسانية.

واتهمت سفيرة بريطانيا في الأمم المتحدة، كارين بيرس، روسيا بـ”تسيس المسألة”.

وأضافت: “روسيا تقامر بحياة الشعب السوري في شمال شرق البلاد”.

ورفض مندوب روسيا في مجلس الأمن، فاسيلي نيبينزيا، مخاوف بيرس، وقال إن الوضع تغير بشكل كبير وإنه يجب أن يعكس تحرك مجلس الأمن ذلك.

وأوضح للصحفيين قبل التصويت أن: “كل هذه الصرخات بشأن الكارثة الوشيكة التي سيواجهها شمال شرق البلاد إذا أغلقنا معبرا ليس لها صلة تماما بالوضع، لأن المساعدات الإنسانية لتلك المنطقة تأتي من داخل سوريا”.

وقالت الأمم المتحدة إنه لا يوجد لديها بديل للعملية التي تتم عبر الحدود، ولكن نيبينزيا قال إن “البدائل موجودة” لأن الحكومة السورية تسيطر إلى حد كبير على هذه المنطقة.

ولم يتمكن مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي من تمديد العملية عندما استخدمت روسيا حق النقض ضد مسودة قرار كان سيجيز استخدام 3 معابر لمدة سنة.

وحتى الآن كان قرار تقديم المساعدات يمدّد سنويا وإيصالها يتم عبر أربع نقاط عند الحدود. وقد انتهت الجمعة صلاحية القرار الذي كان في السابق ساريا.

وفي 20 ديسمبر الماضي، انتهى اجتماع مجلس الأمن على خلاف بين أعضائه الخمسة عشر، بعد فيتو مزدوج من جانب الصين وروسيا اللتين رفضتا اقتراحا أوروبيا يقضي بتمديد عملية تسليم المساعدات لمدة عام عبر ثلاث نقاط دخول، اثنتان من تركيا وواحدة من العراق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق