مجلس الأمن يمدد العقوبات على قيادات حوثية

قرر مجلس الأمن الدولي، أمس الخميس، مد العقوبات المفروضة على قيادات في ميليشيا الحوثي لمدة عام، مع إضافة اسم مدير البحث الجنائى فى صنعاء إلى القائمة.

وأشار القرار إلى الدور البارز لمدير البحث الجنائي في صنعاء سلطان زابن في الترهيب والاعتقالات المنهجية والاحتجاز والتعذيب والعنف الجنسي “واغتصاب نساء ناشطات سياسيًا”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

تابع المجلس: “في هذه المواقع، تعرضت النساء، بما في ذلك فتاة قاصر واحدة على الأقل، للاختفاء القسري، والاستجواب المتكرر، والاغتصاب، والتعذيب، والحرمان من العلاج الطبي في الوقت المناسب، والسخرة… زابن نفسه مارس التعذيب بشكل مباشر في بعض الحالات”.

وحسبما نقلت “فرانس برس”، قال دبلوماسيون إن القرار الذى تقدمت به بريطانيا حظى بتأييد 14 عضوًا فى مجلس الأمن، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

ويجدد القرار حتى فبراير/شباط 2022 العقوبات المالية وحظر السفر المفروض على قيادات حوثية. كما يمدد ولاية فريق الخبراء المكلف بمراقبتهم حتى مارس/آذار 2022.

ويشدد القرار على “ضرورة خفض التصعيد في جميع أنحاء اليمن ووقف إطلاق النار على مستوى البلاد”.
كما أدان القرار القتال في شمال مأرب وهجمات الحوثيين المستمرة ضد السعودية، داعيا الى “وقف فوري للهجمات دون شروط مسبقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى