فرنسا : تصويت لصالح قانون اعتذار من الحركيين الجزائريين

السياسي – صوّت مجلس الشيوخ الفرنسي في قراءة أولى، وبعد مناقشات مكثفة، على مشروع قانون لطلب ”الاعتذار“ من الحركيين الجزائريين، ومحاولة ”إصلاح“ الأضرار التي عانوا منها.

لكن عددا من النواب أكّدوا أن القانون لا يمكن اعتباره ”تصفية لكل الحساب“، حسبما أفادت ”فرانس برس“.

وتمت المصادقة على النص ليل الثلاثاء الأربعاء، بإجماع المصوتين (331 صوتًا بنعم، وامتناع 13 عن التصويت).

وبعد ستين عاما من نهاية حرب الجزائر (1954-1962) التي أسفرت عن نحو 500 ألف شهيد، جاء القانون ليشكل ترجمة تشريعية لخطاب ألقاه الرئيس إيمانويل ماكرون في 20 أيلول/سبتمبر في قصر الإليزيه أمام ممثلي هؤلاء الجزائريين الذين قاتلوا إلى جانب الجيش الفرنسي. لكن فرنسا ”تخلت عنهم“.

وقالت الوزيرة المنتدبة للذاكرة وشؤون المحاربين القدامى جنفياف داريوساك إن القانون جاء ”اعترافا من الأمة بالشرخ العميق ومأساة فرنسية وصفحة مظلمة من تاريخنا“.

أما المقررة ماري بيار ريتشي (يمين)، فرأت أن مشروع القانون ”يتضمن تقدّما مهما“ لكنه يبدو ”غير مكتمل“.

وكان نواب الجمعية الوطنية، وافقوا في 18 تشرين الثاني/نوفمبر، على مشروع القانون الذي يعترف بـ ”الظروف غير اللائقة“ لاستقبال تسعين ألفا من الحركيين وعائلاتهم، الذين فروا من بلدهم الجزائر بعد الاستقلال في 1962.

وتم حشد ما يقرب من نصف هؤلاء في مخيمات و“قرى لإعادة تشجير الغابات“ تديرها الدولة.

ومن أجل ذلك، ينص القانون على ”إصلاح“ الضرر، من خلال تقديم مبلغ من المال بحسب مدة الإقامة في هذه الهياكل.

وتقدر الحكومة عدد المستفيدين المحتملين بخمسين ألف شخص بتكلفة إجمالية قدرها 302 مليون يورو على مدى ست سنوات تقريبًا.

وأدرج أعضاء مجلس الشيوخ ”بعض السجون التي تم تحويلها إلى أماكن لاستقبال المُرحّلين“ في قائمة المنشآت التي يستحق الذين استقبلوا فيها التعويض.

وأصيب نحو 40 ألفا من المُرحّلين بخيبة الأمل بما أن التعويض المالي لا يشملهم؛ لأنهم لم يقيموا في تلك المخيمات، بل سكنوا في المدن.

وندّد عضو مجلس الشيوخ اليميني فيليب تابارو، بآلية إصلاح ”جزئية ومنحازة“، معبرا عن احتجاجه لأن الذين تم إقصاؤهم ”ذنبهم الوحيد هو أنهم لم يعيشوا محاطين بالأسلاك الشائكة“.

وصادق مجلس الشيوخ على تعديلين لتوسيع صلاحيات لجنة الاعتراف والتعويضات التي أنشأها مشروع القانون.

واقترحت الحكومة فتح المجال ”لجميع الحركيين“ للتقدم إلى هذه اللجنة، التي ستفحص أوضاعهم كل حالة على حدة واقتراح ”أي إجراء مناسب للاعتراف“ بما عانوه.

لكن زعيم كتلة حزب الجمهوريين (يمين) في مجلس الشيوخ، برونو روتايو أراد أن يذهب أبعد من ذلك بتكليف اللجنة بمهمة ”اقتراح أي إجراء للاعتراف والتعويض“ بالنسبة لكل الحركيين.

ولكن الوزيرة حذرة من إعطاء ”آمال كاذبة“ من خلال هذا التعديل، لأن ”اللجنة لم تملك صلاحية منح تعويض بنفسها“.

وسيحاول النواب وأعضاء مجلس الشيوخ الآن الاتفاق على نص توافقي. وفي حال الفشل، سيكون لمجلس النواب (الجمعية الوطنية) الكلمة الأخيرة.

وجُنّد ما يصل إلى مئتي ألف من الحركيين كمساعدين للجيش الفرنسي خلال الحرب التي انتهت باستقلال الجزائر.

ومنذ 2003 يتم تخصيص يوم لتكريم الأمة لهم كل 25 أيلول/سبتمبر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى