مجموعة حقوقية تدعو لاستبعاد منتخب إيران من كأس العالم

السياسي – طالبت مجموعة الملاعب المفتوحة (أوبن ستاديومز) الحقوقية الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) باستبعاد المنتخب الإيراني من المشاركة في نهائيات كأس العالم المقبلة للعبة الشعبية التي تنطلق في قطر في نوفمبر تشرين الثاني المقبل بسبب معاملة الجمهورية الإسلامية للنساء.

وفي خطاب إلى غياني إنفانتينو رئيس الفيفا أرسلته أمس الخميس قالت المجموعة التي سعت خلال العقد الأخير للسماح للنساء بدخول الملاعب الإيرانية إن السلطات الإيرانية تواصل رفض السماح للنساء بحضور المباريات داخل البلاد رغم ضغوط الفيفا.

وجاء في الخطاب أيضا: ”الاتحاد الإيراني لكرة القدم ليس فقط مشاركا في جرائم النظام لكنه أيضا يمثل تهديدا مباشرا لأمن الجمهور النسائي في إيران وفي أي مكان يلعب فيه منتخبنا الوطني في العالم. يجب أن تكون كرة القدم بمثابة فضاء تتوفر فيه السلامة لنا جميعا“.

وتابع: ”ولهذا السبب وبكل أسف فإننا نضطر كجمهور إيراني يشجع كرة القدم إلى التعبير عن عميق قلقنا إزاء مشاركة إيران في نهائيات كأس العالم المقبلة“.

وأتم: ”لماذا يمنح الفيفا الدولة الإيرانية وممثليها منصة دولية بينما هي فقط لا تحترم الحقوق الأساسية للإنسان وكرامته بل إنها حاليا تعذب وتقتل شعبها“.

وأردف الخطاب: ”أين هي المبادئ الواردة في لوائح الفيفا في هذا الصدد“؟

وختم: ”لهذا السبب نحن نطلب من الفيفا وإعمالا للمادتين الثالثة والرابعة من لوائحه استبعاد إيران فورا من نهائيات كأس العالم 2022 في قطر“.

ولم يرد الفيفا والاتحاد الإيراني لكرة القدم على طلبات للتعليق.

ويأتي هذا التحرك مع استمرار المظاهرات والاحتجاجات في عدة مدن إيرانية بعد وفاة شابة خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق الإيرانية.

وخاض المنتخب الإيراني الذي يقوده المدرب البرتغالي كارلوس كيروش مباراتين وديتين خلال العطلة الدولية الأخيرة في مواجهة أوروغواي والسنغال في النمسا وأقيمت المباراتان خلف أبواب مغلقة دون جمهور بسبب مخاوف أمنية.

وتستعد إيران للمشاركة في نهائيات كأس العالم للمرة السادسة وأوقعتها قرعة الدور الأول ضمن مجموعة تضم إلى جانبها منتخبات إنجلترا والولايات المتحدة وويلز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى