مجموعتا أدوية عملاقتان تتعاونان للوصول للقاح لفيروس كورونا

السياسي-وكالات

أعلنت مجموعتا الأدوية العملاقتان “سانوفي” Sanofi و”غلاكسو سميث كلاين” GlaxoSmithKline توحيد جهودهما لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد وتأملان أن تتمكنا بفضل هذا التعاون من تحقيق نتيجة بحلول عام 2021.

أبلغت “إيما والمسلي” Emma Walmsley، الرئيس التنفيذي لشركة GlaxoSmithKline ، يوم الثلاثاء الصحافة ، أن الشراكة بين شركتها مع شركة Sanofi التي تم الإعلان عنها مؤخرًا هي “تعاون غير مسبوق” بين المنافسين.

وقالت الشركتان الفرنسية والبريطانية في بيان إن مختبراتهما “ستجمع بين تقنياتهما المبتكرة لتطوير لقاح ضد كوفيد 19″، مع توقع أن تبدأ “التجارب السريرية في النصف الثاني من عام 2020، وإذا نجحت، فسيكون اللقاح متاحاً في النصف الثاني من عام 2021”.

وستقدم سانوفي مضاد البروتين “إس” المأخوذ من الفيروس، والشركة البريطانية ستقدم “تقنيتها في إنتاج لقاحات مع عناصر مساعدة لاستخدامها في مواجهة الأوبئة”.

وذكر البيان أن الجمع بين مضاد البروتين ومساعد اللقاح “إجراء راسخ، يستخدم في العديد من اللقاحات المطروحة بالفعل في السوق”.

وتأتي هذه المبادرة في إطار التعاون الذي أقامته سانوفي في فبراير/شباط مع هيئة البحث والتطوير المتقدم (باردا) التابعة لوزارة الصحة الأمريكية، وفقاً للبيان.

كما أعلنت الشركة الفرنسية أواخر مارس/آذار تعزيز تعاونها مع شركة “ترانسليت بيو” للتقنية الحيوية في الولايات المتحدة.

وبدأ سباق عالمي لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد الذي تسبب في وفاة نحو 124 ألف شخص في جميع أنحاء العالم.

وفي منتصف مارس/آذار، قالت رئيسة المفوضية الأوربية أورسولا فون دير لايين إنها تأمل في إيجاد لقاح ضد فيروس كورونا “قبل الخريف”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى