محادثات بين وزيري خارجية قطر و الاحتلال

السياسي – كشفت هيئة البث العام الإسرائيلية “كان” عن محادثات عدة بعيدة عن وسائل الإعلام أجراها وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مع نظيره الإسرائيلي، غابي أشكنازي.

ونقلت “كان” عن مصدر لم يحدد هويته، أن آل ثاني وأشكينازي أجريا محادثات عدة مرات في ظل التوترات بين إسرائيل وقطاع غزة، موضحة أن الجولة الأخيرة عقدت قبل شهر وبعدها وافقت الدوحة على تحويل 30 مليون دولار إلى غزة شهريا لمنع التصعيد.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشار مصدر “كان” إلى أن هذه المحادثات جزء من نهج تتبعه إسرائيل من أجل تعزيز علاقاتها مع قطر، على الرغم من أن الإمارة لم تتخذ خطوات علنية في هذا الاتجاه.

ولفت التقرير مع ذلك إلى أن قطر استضافت في الماضي مسؤولين إسرائيليين كبار في اجتماعات عقدت في البلاد، من بينهم رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية “الموساد”، يوسي كوهين، وأعضاء بارزون آخرون في أجهزة الأمن.

كما بينت “كان” أن المحادثات بين وزيري خارجية قطر وإسرائيل جرت في ظل الانتخابات الأمريكية، فيما تعتبر العلاقات جيدة بين الدوحة وطهران، وقد تكون هذه الاتصالات مؤثرة في ضوء نية إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، العودة إلى الاتفاق النووي والمفاوضات مع الإيرانيين.

وتأتي هذه التطورات تزامنا مع دعوة آل ثاني لدول الخليج العربية الأخرى إلى إجراء محادثات مع إيران، في خطوة تم اتخاذها بعد المصالحة التي أنهت قطيعة دبلوماسية استمرت منذ أكثر من 3 سنوات بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى.

وسبق أن اعتبر وزير الاستخبارات الإسرائيلي، إيلي كوهين، أن التقارب بين قطر والسعودية يزيد من الفرص للتطبيع بين الإمارة وإسرائيل، والتي لقد أبرمت اتفاقات مماثلة في 2020 مع كل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى