محافظ البنك المركزي الإيراني يحذر من انهيار البنوك

السياسي – حذر عبد الناصر همتي، محافظ البنك المركزي الإيراني، من انهيار البنوك في ظل تزايد الديون الحكومية للبنوك، مبينا أن ”البنك المركزي ليس لديه طريقة أخرى للتمويل سوى طباعة الأوراق النقدية“.

ونقلت وكالة أنباء ”إيرنا“، اليوم الأربعاء، عن همتي قوله خلال اجتماع اللجنة الاقتصادية للحكومة الليلة الماضية، ”إنه في الوضع الحالي، ليس لدينا طريقة أخرى لتمويل أنفسنا سوى طباعة الأوراق النقدية“، مضيفا أن ”طباعة الأوراق النقدية من شأنها زيادة التضخم وتضرر الجميع“.

كما تحدث همتي عن ديون الحكومة البالغة 200 ألف مليار تومان للجهاز المصرفي، وقال ”إن استمرار الوضع الحالي قد يؤدي إلى تعريض استمرار البنوك للخطر“.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي قال فيه محافظ البنك المركزي لبرنامج تلفزيوني ديسمبر/كانون الأول الماضي، إنه ”يقاوم“ طلبات التمويل من طباعة الأوراق النقدية ”لأنني مسؤول عن قيمة العملة الوطنية“.

وكانت طباعة الأوراق النقدية لتعويض عجز الموازنة من الأساليب التي انتقدها الاقتصاديون في الأشهر الأخيرة.

من جهته، قال فريدون خاوند، محلل اقتصادي إيراني، لموقع إذاعة ”فردا“ التابع للمعارضة الإيرانية، إن أساليب حكومة روحاني في ”تعويض عجز الميزانية أدت بشكل أساس إلى الطباعة الجماعية للأوراق النقدية؛ ما أدى إلى زيادة سيولة البلاد مع حدوث تضخم؛ ما دفع بشرائح جديدة من سكان إيران للوصول إلى تحت خطر الفقر“.

وفي سياق آخر، قال وزير الاقتصاد والمالية الإيراني، فرهاد دجبسند، الأربعاء، إن وزارته توجهت نحو الضرائب بسبب التراجع الكبير في عائدات النفط نتيجة العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وأضاف دجبسند في تصريحات للصحفيين على هامش اجتماع مجلس الوزراء الإيراني، عن أداء وزارته، أن ”عائدات النفط تراجعت بشكل حاد، واضطررنا إلى استبدالها، لكن الظروف لم تكن كافية لتقليص النفقات الجارية، ومن الإيرادات البديلة الضرائب“.

وتابع ”حاولنا الامتثال لدافعي الضرائب، لكن من ناحية أخرى لم نتمكن من تجنب دفع الضرائب؛ في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام، تم تحقيق 101٪ من الإيرادات الضريبية“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى