محاولة انقلاب في ارمينيا وموسكو: شأن داخلي

تحدثت تقارير عن احباط محاولة انقلاب في ارمينيا، وقد طالب الجيش الخميس رئيس الحكومة نيكول باشينيان، بالاستقالة ، الا ان الاخير خاطب الشعب ودعاهم للنزول الى الشارع لاحباط المحاولة العسكرية بالانقلاب

وأعلن باشينيان عن إقالة قائد هيئة الأركان أونيك غاسباريان، ووصف بيان الجيش بمحاولة انقلاب عسكري، داعيا أنصاره إلى التظاهر أمام مقر الحكومة في يريفان.

20 الف شخص لبوا دعوة رئيس وزراء ارمينيا

وتدفق  قرابة 20 ألف شخص  إلى ساحة وسط المدينة التي تبعد بنحو كيلومتر عن موقع تظاهرة أخرى للمعارضة دعا فيها نحو 10 آلاف شخص باشينيان إلى الاستقالة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وطلب  باشينيان الجيش بأن يؤدي مهمته والدفاع عن البلاد، وقال إن الشعب لن يسمح بحدوث انقلاب عسكري.

وأضاف مخاطبا أنصاره، أن مسألة تنحية عن السلطة لا يقررها سوى الشعب لأنه هو الذي انتخبه لأجل تولي مهامه.

وأردف باشنيان “بصفتي رئيس وزراء منتخبا، آمر جميع الجنرالات والضباط والجنود: قوموا بواجبكم في حماية حدود البلاد ووحدة أراضيها” مضيفا أنه يجب على الجيش “أن يطيع الشعب والسلطات المنتخبة”.

سركيسيان يأمر بوضع حد للازمة

في غضون ذلك، أعلن الرئيس الأرمني، أرمين سركيسيان، الخميس أنه بصدد اتخاذ تدابير عاجلة لوضع حد لأزمة سياسية في أعقاب اتهام رئيس الوزراء للجيش.

وقال الرئيس سركيسيان “أدعو الجميع؛ من هيئات رسمية، ووكالات تطبيق القانون، وقوى سياسية، وجميع الموطنين، إلى ممارسة ضبط النفس وتحكيم المنطق”.

وأضاف الرئيس الأرمني “كل كلمة أو فعل غير مدروس يفاقم التوترات ويعمق الأزمة”، قائلا “مع تأكيدي على دور الرئاسة كهيئة لتحقيق التوازن، أقوم باتخاذ تدابير عاجلة لنزع فتيل التوترات وإيجاد السبل لتسوية الوضع سلميا”.

وبموجب الدستور الأرمني، يضطلع رئيس بالبلاد بدور رمزي إلى حد كبير فيما يتولى رئيس الوزراء سلطات تنفيذية مهمة.

محاولة اغتيال باشينيان

وفي نوفمبر الماضي، قال جهاز الأمن الوطني في أرمينيا إنه تم إحباط محاولة اغتيال استهدفت باشينيان، والاستيلاء على السلطة من جانب مجموعة من المسؤولين السابقين.

وتعرض رئيس وزراء أرمينيا لضغوط مع تظاهر آلاف المحتجين للمطالبة باستقالته، بسبب توقيعه اتفاقا لوقف إطلاق النار ضمن لأذربيجان الحفاظ على المكاسب الميدانية، التي حققتها في إقليم ناغورني كاراباخ بعد معارك استمرت 6 أسابيع.

موسكو: شأن داخلي

الى ذلك أعربت الرئاسة الروسية (الكرملين) عن قلقها إزاء مستجدات الأحداث في أرمينيا،  وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، للصحفيين: “نتابع بقلق تطورات الوضع في أرمينيا، ونعتبر أنها تمثل شأنا داخليا حصرا لأرمينيا، وهي حليفة مهمة موثق بها لنا في منطقة القوقاز. بطبيعة الحال ندعو جميع الأطراف إلى التهدئة، ونعتقد بأنه يجب أن يبقى الوضع ضمن إطار الدستور”.

وأشار المتحدث باسم الكرملين إلى أهمية التعاون مع يريفان، لاسيما فيما يخص تطبيق بنود البيان الثلاثي المبرم بين روسيا وأرمينيا وأذربيجان بشأن تسوية النزاع في إقليم قره باغ.

وأكد الناطق باسم الرئاسة الروسية أن موسكو لم تجر على خلفية المستجدات الأخيرة أي اتصالات جديدة مع يريفان، لكن يمكن تنظيمها على وجه السرعة عند الضرورة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى