محتجون في مدريد يتهمون الناتو بتهديد السلام العالمي

احتج الآلاف، وهم يحملون أعلام الاتحاد السوفياتي السابق في مدريد،  ضد قمة حلف شمال الأطلسي “الناتو” التي تستضيفها العاصمة الإسبانية الأسبوع المقبل.

وكان المتظاهرون ينشدون بأغان مناهضة للقمة وزعموا أن زيادة الإنفاق الدفاعي في أوروبا التي حث عليها الناتو تشكل تهديدًا للسلام.

وقال أحد المتظاهرين “لقد سئمت من تجارة الأسلحة وقتل الناس. الحل الذي يقترحونه هو المزيد من الأسلحة والحروب ونحن ندفع ثمنها دائمًا. لذلك، لا الناتو، لا قواعد للجيش، دع الأميركيين يذهبون ويتركوننا”.

 

 

وقال كونشا هويوس وهو مقيم في مدريد متقاعد لرويترز “وحدة بلا حروب وأسلحة”.

وقال متظاهر آخر يدعى غليد، ويبلغ من العمر 29 عاما، إن الناتو ليس الحل للحرب في أوكرانيا.

وأعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ الاثنين أن دوله ستزيد عديد القوات عالية التأهّب إلى “أكثر بكثير من 300 ألف” جندي في وقت تعزز دفاعاتها على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال ستولتنبرغ قبيل قمة للناتو مرتقبة هذا الأسبوع في مدريد “سنعزز دفاعاتنا الاستباقية. سنعزز مجموعات المعارك التابعة لنا في الجزء الشرقي للحلف إلى مستويات ألوية. سنحدث تحوّلا في قوة الاستجابة التابعة للناتو ونزيد عدد قواتنا عالية التأهب إلى أكثر بكثير من 300 ألف”.

 

وتسعى اسبانيا إلى زيادة تركيز حلف شمال الأطلسي على الجانب الجنوبي لمعالجة الهجرة والجماعات المسلحة في منطقة الساحل بافريقيا.

وعلى الرغم من أن المسؤولين البريطانيين والأمريكيين قد اعترضوا على طلب دول البلطيق نشر قوات دائمة متعددة الجنسيات في المنطقة، فمن المرجح أن تتوصل القمة إلى تسوية بشأن التعهد بإرسال تعزيزات سريعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى