محتجّون تونسيون: يسقط الانقلاب ولا خوف بعد اليوم

السياسي – أصدر محتجون تونسيون، الأحد، بيانا، يندّد “بالانقلاب على الدستور وتعليق أعمال البرلمان، وكذلك بتجميع رئيس الجمهورية، قيس سعيّد كل السلطات بين يديه، بما أنجر عنه من انتهاكات مست الحريات العامة والفردية”.

جاء ذلك بعد أن كان المحتجون الذين أصدروا بيانهم تحت مسمّى “تونسيون ضد الانقلاب”، بالإضافة إلى تضمّنه شعارات من بينها: “لا خوف بعد اليوم” و”يسقط الانقلاب”، قد نظّموا وقفة احتجاجية السبت.

وأشار البيان إلى “إشاعة مناخ من الترهيب طاول المنظمات الوطنية ونخب المجتمع الحية من رجال أعمال وقضاة ومحامين وصحافيين”.

واستنكر ما وصفه “باستخفاف رئيس الجمهورية بمصالح البلاد العليا وإصراره على رفض الحوار سبيلا إلى الخروج من الأزمة التي تعيشها وتؤذن بخطر الانهيار الاقتصادي”.

وعدّ البيان أنّ تحرُّك التونسيين؛ “خير دليل على إصرار التونسيات والتونسيين على التمسك بحقهم في التعبير الحر والتجمع والتظاهر طبقا لما ضمنه دستور 2014”. وذكر أن “هذه الحقوق ليست منة من أحد”.

وشكر البيان “كل من حضر (إلى احتجاجات السبت) رغم حملات التشكيك والهرسلة والتنمر”. كما دعا البيان “إلى مزيد من تكثيف الجهود والتنسيق بين جميع الفاعلين المعارضين للانقلاب من أجل حماية الشرعية والدفاع عن الدستور”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى