محكمة الاحتلال ترفض استئناف عائلات مقدسية ضد إخلاء منازلها

السياسي – رفضت محكمة الاحتلال الإسرائيلي المركزية، يوم الخميس، الاستئناف المقدم إليها من ثلاث عائلات مقدسية تقطن حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، ضد إخلائها من منازلها لصالح جمعية استيطانية تدعي ملكيتها للأرض المقامة عليها منازل هذه العائلات منذ مطلع خمسينيات القرن الماضي.

وأفاد منسق الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في القدس المحتلة، زكريا عودة  بأن قرار المحكمة يشمل ثلاث عائلات هي: حماد والدجاني والداوودي، وتقرر في حيثياته فرض غرامة مالية على هذه العائلات قيمتها عشرون ألف شيكل بالعملة الإسرائيلية (نحو 6 آلاف دولار).

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشار عودة إلى أنه بعد قرار المحكمة المركزية للاحتلال سيتم الالتماس لدى المحكمة العليا، وهي أعلى هيئة قضائية، للاستئناف على قرار المركزية.

ولفت عودة إلى أن قضاة المحكمة الذين اتخذوا القرار اليوم، هم أنفسهم من رفضوا استئنافاً قدمته العائلات المذكورة في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

الجمعيات الاستيطانية تزعم ملكيتها الأرض المقدسية منذ العام 1885

وتدعي الجمعيات الاستيطانية ملكيتها الأرض المقامة عليها منازل العائلات المقدسية منذ العام 1885، لكنها لم تتمكن من إثبات مزاعمها أو تقديم أي إثبات لملكيتها الأرض، وعلى الرغم من ذلك فإن دائرة تسجيل الأراضي الإسرائيلية أعطت الجمعيات الاستيطانية “كوشان” مزوراً، بحسب الائتلاف الأهلي لحقوق الفلسطينيين في القدس.

وعلى صعيد منفصل، هدمت سلطات الاحتلال اليوم، خيمة الاحتجاج التي أقامتها عائلة عليان من بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة على أنقاض منزلها الذي هدمته بلدية الاحتلال الأسبوع المنصرم.

وأفاد محمد أبو الحمص، عضو لجنة المتابعة في بلدة العيسوية بأن هذه هي المرة الثانية التي تهدم فيها سلطات الاحتلال الخيمة وتمنع أصحاب المنزل من التواجد فيها أو استقبال وفود المتضامنين معها.

وقال أبو الحمص: “نحن اليوم نشهد تصعيداً في ممارسات الاحتلال، يصل حد الوحشية بحق أهالي البلدة، حيث تقوم تلك القوات كل يوم وفي ساعات الليل باجتياح البلدة والاعتداء على المواطنين بالضرب داخل منازلهم، وإطلاق قنابل الغاز بكثافة وبصورة عشوائية، بالإضافة إلى حملات الاعتقال، والتي كان آخرها فجر اليوم، حيث اعتقلت تلك القوات سبعة شبان بعد دهم منازلهم”.

كما هدم مستوطنون من مستوطنة “بروخين” المقامة على أراضي محافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية، غرفة زراعية قيد الإنشاء في منطقة الوجه الشامي شمال بلدة كفر الديك غرب سلفيت، وفق بيان لمحافظة سلفيت.

وبحسب ما نقلت محافظة سلفيت عن الأهالي، فإن مجموعة من مستوطني مستوطنة “بروخين” المقامة على أراضي بلدة كفر الديك، تسللوا إلى الأرض في وقت سابق وحطموا واجهات الغرفة بآلات هدم، وعاثوا خراباً في المكان، وهذا ما تم اكتشافه اليوم الخميس.

في سياق آخر، أعطب مستوطنون اليوم الخميس، إطارات سيارة وكسروا زجاجها، وذلك قرب مستوطنة مجمع “غوش عصيون” المقام جنوب بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”.

في حين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، ثلاثة شبان من سكان بلدة الطور بالقدس المحتلة، أثناء مرورهم عن حاجز الزعيم المقام شرق مدينة القدس المحتلة وسط الضفة الغربية، بعد إيقاف مركبة يستقلونها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى