محمد بن سلمان يطلق مبادرة السعودية لتخفيض الانبعاثات الكربونية

تعلن السعودية اليوم السبت تفاصيل خططها لمواجهة تغير المناخ خلال فعالية معنية بالبيئة، تتمثل في منتدى مبادرة السعودية الخضراء المقرر أن يفتتحه اليوم السبت ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ومن بين أهدافه زراعة أكثر من 10 ملايين شجرة داخل السعودية، و40 مليون شجرة في منطقة الشرق الأوسط.

وعلى مدى 3 أيام تعرض السعودية خططها لتنفيذ مبادرة السعودية الخضراء، ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر، عبر زراعة جملة من أنواع الأشجار التي ستعزز المنظومة البيئية في المنطقة.

تأتي مبادرة السعودية الخضراء، التي أعلن عنها لأول مرة في مارس /آذار، قبيل مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ (كوب 26) في غلاسكو خلال الفترة من 31 أكتوبر /تشرين الأول إلى 12 نوفمبر /تشرين الثاني، والذي يرمي إلى الاتفاق على تخفيضات أكبر للانبعاثات لمكافحة الاحتباس الحراري، بحسب وكالة “رويترز”.

العربية ميديابعد افتتاح “عين دبي” .. هذه مواصفات وميزات عجلة المشاهدة الأعلى والأضخم في العالم
وتتطلع اتفاقية باريس للمناخ، لتحقيق أهداف بيئية في إطار الجهود العالمية لمنع متوسط ​​درجات الحرارة العالمية من الارتفاع بأكثر من 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة.

ومن المقرر أن يحضر المبعوث الأميركي للمناخ جون كيري، قمة خضراء أوسع نطاقا في منطقة الشرق الأوسط تستضيفها الرياض يوم الاثنين.

وتتعهد السعودية بخفض انبعاثات الكربون بأكثر من 4% من المساهمات العالمية عن طريق مبادرات تشمل توليد 50% من احتياجاتها من الطاقة من مصادر طاقة متجددة بحلول 2030، وزراعة مليارات الأشجار في البلد ذي الطبيعة الصحراوية.

ويقول خبراء إنه من السابق لأوانه معرفة تأثير مشروعات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الناشئة في السعودية. وافتتحت أولى محطاتها للطاقة المتجددة في أبريل /نيسان، وبدأت أول مزرعة رياح بها توليد الكهرباء في أغسطس /آب.

كما تتضمن مشروعات عملاقة، مثل مدينة نيوم المستقبلية، خططا للطاقة الخضراء، وهو ما يشمل منشأة لإنتاج الهيدروجين بتكلفة خمسة مليارات دولار، وتركز كيانات سعودية مرتبطة بالدولة على جمع أموال مرتبطة بمشروعات خضراء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى