مخطط تنظيمي يغيّر ديمغرافية مخيم اليرموك بدمشق

السياسي –
تداول مهندسون فلسطينيون في سورية عبر مواقع التواصل الاجتماعي مخططاً تنظيمياً جديداً لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق يظهر تغييراً ديمغرافيا شاملاً لحارات وشوارع المخيم.

وحسب مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، فقد نشر أحد المهندسين الفلسطينيين على صفحته على “فيس بوك” مطابقة التنظيم الجديد، وتساءل “مخيم اليرموك إلى أين، أبراج وسكان بلا مأوى وبلا عودة إلى متى ستستمر هذه المعاناة”.

ويظهر المخطط الذي لم يصدر بشكل رسمي، وجود مربعات حمراء ستشاد بها أبراج بعد هدم أبنية وحارات وتوسعة الشوارع وإنشاء أسواق تجارية بدل المحلات الموجودة في المخيم.

من جانبه أوضح المحامي والقانوني الفلسطيني نور الدين سلمان، أن مجلس الوزراء بجلسته المنعقدة بتاريخ 10-11-2019 أفاد بأنه تم الموافقة على مشروع المخطط التنظيمي وأن المحافظة ستعلن عنه بتاريخ 02-01-2020 وأشار أن وضع المخيم الراهن سبق وأن نظم بموجب مخطط تنظيمي تفصيلي مصدق اصولاً عام 2004 وصدر به مرسوم رئاسي.

وطالب سلمان المسؤولين السوريين بالشفافية وتكذيب كل الشائعات القائلة بأن التنظيم سيشمل كل مخيم اليرموك بما فيه اراضي الهيئة العامة للاجئين، والتأكيد على الوعود السابقة بأنه لا تنظيم لمخيم اليرموك وأنه تعديل طفيف.

الجدير ذكره أن مخيم اليرموك تعرض في التاسع عشر من نيسان أبريل 2018 لعملية عسكرية بهدف طرد تنظيم “داعش”، بمشاركة “فصائل فلسطينية”، استخدم فيها جميع صنوف الأسلحة البرية والجوية، ما أدى إلى تدمير 60 % من مخيم اليرموك وسقوط عشرات الضحايا من المدنيين.

من جانب آخر، تتواصل عمليات ترحيل أنقاض المنازل المهدمة وتنظيف الشوارع في منطقة الحجر الأسود جنوب دمشق، ويشمل تنظيف الشوارع الرئيسة حييّ الثورة وتشرين حيث كان يقطن آلاف اللاجئين الفلسطينيين.

وكانت محافظة دمشق قد فرضت على الأهالي العائدين إلى الحي الحصول على موافقات أمنية بعد تقديم إثباتات الملكية الخاصة بمنازلهم وعقاراتهم، تحت إشراف المجموعات العسكرية الموالية للنظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى