“مرتزقة تركيا” قنبلة في وجه أوروبا

اعلنت مصادر في المعارضة السورية ان 5 من المرتزقة السوريين الذين استأجرتهم تركيا للقتال الى جانب حكومة فائز السراج قد فروا عبر البحر بقوارب الى اوربا

وقالت المصادر ان هذه الدفعة ليست الاولى حيث سبقهم نحو 300 عنصر الى القارة العجوز في وقت قال مصدر امني لـ السياسي ان هؤلاء الذين عملوا غالبيتهم في صفوف التنظيمات المتطرفة والذين فتحوا خطوط دعم وامداد مع تركيا خلال تواجدهم في سورية سيشكلو قنبلة موقوته قد تنفجر في اوربا باي وقت

ةاقدمت حكومة اردوغان على تجنيد مئات الشباب السوريين بغرض إرسالهم إلى جبهات القتال في ليبيا فيكا اكدت معلومات ان انقرة باتت تتعامل مع سماسرة، نظير مبلغ مالي يتراوح بين 100 و300 دولار للمقاتل الواحد.
وأكدت تقارير حقوقية على استمرار تجنيد المرتزقة دون انقطاع، فيما تنشط وتيرتها بشكل خاص داخل مخيمات اللاجئين ضمن مناطق نفوذ الفصائل التابعة لتركيا، مستغلين حاجة سكانها المادية.
وتعكف أنقرة على إرسال آلاف المسلحين المرتزقة للقتال ضمن صفوف قوات الوفاق في طرابلس، في حربها ضد قوات الجيش الوطني وقد وصل العدد وفق آخر إحصاءات المرصد إلى نحو 17 ألف مرتزق سوري، بينهم نحو 350 طفلا دون سن الـ18 عاما، رجع منهم نحو 6 آلاف إلى سوريا بعد انتهاء عقودهم والحصول على مستحقاتهم المالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى