مرحباً بالمصالحة الخليجية
كوليت بهنا

أثمرت الجهود الحثيثة والوساطات العربية والغربية الحميدة أخيراً، في إيقاف واحدة من الأزمات الحادة التي امتدت إلى ما يقارب ثلاث سنوات بين كل من قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى، وأسفرت عن إيقاف المقاطعة مع قطر، ومصالحة معلنة تكرست في بيان “العلا” الصادر في ختام القمة الخليجية التي عقدت في العلا بمنطقة المدينة المنورة يوم الخامس من يناير الجاري .

أي مصالحة هي خيرٌ عام، أياً يكن الضرر الذي قد يقع على بعض الأطراف الجانبية الخبيثة، الخفية أو المعلنة، التي استفادت من هذا الخصام ونشطت في خلفيته، وأججت نيرانه أو حفرت لزيادة تصدعه.

أي مصالحة مرحبٌ بها، وهي مقدمة لنشر مناخ أجواء السلام وما يجلبه من استقرار عام على أصحاب الشأن، وشعوبهم وشعوب المنطقة والملفات الساخنة العالقة، فضلاً عن كل مايستتبع أي استقرار من فرص للانتعاش الاقتصادي والتنموي.

في استرجاع السنوات الثلاث الماضية من تاريخ هذه الأزمة، تحفل الذاكرة بمحطات كثيرة شهدت تطرفاً في سوء العلاقات بين الطرفين وتبادل الاتهامات والقرارات القاسية. وهي ذاكرة جماعية تراكمت بفعل الإعلام الخاص المرتبط بكلا الطرفين، اللذين أشهرا عبره هذه الأزمة للعلن، واستخدماه كمنفذٍ صوتي حاد، وذراع طيعة خدمت أجندة كل منهما.

بسبب ثرائها كدول نفطية، وفهمها العميق لأهمية ودور الإعلام محلياً وعالمياً، تمكنت هذه الدول  المعنية منذ سنوات بعيدة، من امتلاك أكبر المنابر والمؤسسات الإعلامية العربية ذات التأثير في الشارع العربي، مثل محطات التلفزة  والصحف الورقية والمجلات والمنصات الرقمية ومؤسسات الإنتاج الدرامي التي تتبع لها في سياساتها العامة، وهو ما سهل على طرفي الأزمة سبل ترجمتها عبر هذه المنابر، وتسييس المحتوى الإعلامي المتعلق بها.

من المجحف القول أو التعميم بأن كل من يعمل في هذه المنابر الإعلامية التابعة لأحد طرفي هذه الأزمة، كان متورطاً في المشاركة به أو متبنياً له أو منحازاً أو مساهماً في ترسيخه.

كما أنه من المجحف ماتعرضت له بعض الأقلام الإعلامية المحايدة من خارج هذ الأزمة وغير المرتبطة بمؤسساتها، إذ لوحظ أن عين الرقيب السياسية التابعة لأحد طرفي الأزمة، قامت بعملية فرز من جانبها، وصنفت بعض الأسماء المحايدة كمناهضين محتملين لها. بحيث بدا انتقاد السياسة المصرية على سبيل المثال ولسبب ما يتعلق بمصر ذاتها، يُحتسب منتقدها على أنه موالٍ خفي للمحور القطري، أو يخدم الأجندة السعودية لو قام بانتقاد ما للسياسة التركية، وهكذا دواليك.

في الوقت عينه، لايمكن تجاوز بعض الأقلام المأجورة التي مرت على هامش هذه الأزمة،   ووضع الخطوط الحمراء تحت أسمائها، وإشارات التعجب من قابليتها المرنة على التلون، ومساءلة نزاهتها واستقلاليتها الإعلامية.

وهم نماذج لمأجورين، وجدوا في كل زمان ومكان عبر التاريخ، تغويهم أكياس الذهب والفضة التي يجود بها أصحاب الشأن، فينشطون في تسخير أقلامهم، مدحاً له وهجاء لأعدائه، أو ينقلبون مع تبدل الأحوال ورياح السياسة، لخدمة الجهة المضادة، بمقدار مايتكدس أمامهم المال ويتضاعف.

في حالة  الأزمة الخليجية التي انتهت بمصالحة، وإن كان من الطبيعي العثور دوماً على الأقلام المسخرة لخدمة أحد الطرفين في المنابر الإعلامية اليومية سريعة الأثر، إلا أنه كان من المؤسف أن يطال تسييس المحتوى الإعلامي، الشق الإبداعي-الفني منه،  وبخاصة في حقل الدراما، التي تعتبر تعبيراً إبداعياً طويل الأثر وشديد التأثير، يصعب  التبرؤ منه أو محو التصاقه الوثيق بالسيرة الذاتية لأصحابه، وكان يمكن تلافي السقوط في فخ تسييسه، بقراءة مسبقة متعمقة ولماحة للمحتوى وحساسية التوقيت، والتضحية بالإغراء المالي، إكراماً واحتراماً لأهمية استقلالية الدراما ودورها الثقافي ما أمكن.

ما تقدم كان يخص حالة الخصام، التي تفترض استخلاص الدروس المستفادة لخدمة أجواء المصالحة والسلام، وهي دروس تخص المتورطين آنفي الذكر أعلاه، وتتعلق بنزاهة واستقلالية الأقلام وجميع الأطراف التي تحابي أية حالة خصام أو نزاع، خدمة لحساباتها البنكية.

أما فيما يخص المصالحة بذاتها، يفترض منطق الأمور أن الدروس السياسية التي شكلت أبسط الخسائر قد تم استخلاصها والبناء عليها، والالتفات جدياً لترميم الخسائر المعنوية والأهلية التي تراكمت وكانت أكثر نفاذاً بكثير.

تبنى المصالحات على الثقة المتبادلة وأسس متوازنة وعادلة وثابتة وذات استدامة، تنجو من اختراقها أو تقويضها بالمقدار الذي يُحكم فيه بناؤها. على أمل أن تشمل هذه الأسس المصالحة الخليجية الأخيرة لخير الجميع، والتي تفترض إعادة النظر في السياسات الإعلامية المستقبلية، لحفظ ماء وجه الإعلام أولاً، وعدم توريطه كما حدث.

وإن كان لابد من إقحام الإعلام أو بعض وسائله، وهو أمر شائع في كل بلدان العالم، أن ينطلق برؤية جديدة وعقلانية، تخدم المجتمعات العربية وشعوبها التي أتخمت بالأزمات المتلاحقة، وتحتاج إلى لقمة العيش والاطمئنان والتنمية في هذا الزمن العسير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى