مرشحان للرئاسة الأمريكية ينتقدان اغتيال سليماني

السياسي – حذر السيناتور الأمريكي، بيرني ساندرز، والمرشح الرئاسي لسباق الرئاسة بالانتخابات المقبلة، من حرب أمريكية في العراق.

وقال المرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي: “عندما صوتت ضد الحرب في العراق عام 2002، كنت أخشى أن يؤدي ذلك إلى زعزعة أكبر في المنطقة”.

وأضاف: “تحول هذا الخوف للأسف إلى حقيقة”.

وأشار إلى أن “الولايات المتحدة فقدت حوالي 4500 جندي وأصيب عشرات الآلاف، وقضينا تريليونات”.

من جانبه قال المرشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية للعام 2020 جو بايدن، إن الرئيس ترامب “ألقى إصبع ديناميت في برميل بارود” بعد اغتيال سليماني.

وقال بايدن في بيان له، إن “أحدا من الأمريكيين لن يحزن لمقتل سليماني، الذي دعم الإرهاب وزرع الفوضى وكان يستحق أن يجلب إلى العدالة، لجرائمه ضد القوات الأمريكية وآلاف الأناس الأبرياء في المنطقة”.

وأضاف: “تقول الإدارة الأمريكية إن هدفها ردع إيران عن شن مزيد من الهجمات، لكن هذا العمل على الأرجح سيسفر عن نتيجة عكسية. الرئيس ترمب ألقى إصبع ديناميت في برميل بارود، وعليه أن يفسر للشعب الأمريكي ما هي الاستراتيجية والخطة لتأمين قواتنا وموظفي السفارات، وشعبنا ومصالحنا سواء في الداخل أو الخارج، وشركائنا في المنطقة وخارجها”.

يشار إلى أن التلفزيون العراقي الرسمي، أعلن خبر مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي”.

وفيما بعد، ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في خبر عاجل، أن عملية القتل تمت بتعليمات من الرئيس دونالد ترامب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى