مزاعم ترامب الخمسة المضللة

ترصد صحيفة الغارديان ” أكثر خمسة مزاعم تضليلا أطلقها دونالد ترامب عن فيروس كورونا”.

وقد نشرت الغارديان تقريرها بالتزامن مع تغير في نبرة التفاؤل التي سادت التصريحات السابقة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حيث قال في مؤتمر صحفي الثلاثاء “أريد أن يستعد كل أمريكي للأيام الصعبة التي تنتظرنا”، محذرا من “أسبوعين مؤلمين للغاية”.

“16 ألف ادعاء”
تقول الصحيفة في تقرير من نيويورك، أكثر مدن الولايات المتحدة تضررا من الوباء القاتل، إنه “مع ارتفاع أعداد وفيات الأمريكيين، يبدو أن الرئيس غير قادر على استيعاب خطورة المشكلة، وأطلق عدة مزاعم كاذبة منذ بداية الأزمة”.

تبدأ الغارديان تقريرها بالإشارة إلى زيادة أهمية وظيفة تدقيق الحقائق في ظل رئاسة ترامب “الذي أطلق، وفق أحد التقديرات، أكثر من 16 ألف ادعاء ينطوي على تضليل أو كذب خلال السنوات الثلاث الأولى من وجوده في البيت الأبيض”.

وفي ما يتعلق بأزمة وباء كورونا، أشارت الصحيفة إلى الزعم الأول الذي أطلقه ترامب وهو: “لا أحد كان على علم بأنه سيكون هناك وباء شامل أو غير شامل بهذا الحجم”.

ويفند التقرير هذا الزعم قائلا إن “إدارة ترامب تلقت تحذيرا من احتمال حدوث وباء ومن أخطاره على الأمريكيين”. وتكشف عن أنه “خلال إدارة أوباما (الرئيس الأمريكي السابق) وضع مجلس الأمن القومي مرجعا إرشاديا بشأن مكافحة الأوبئة مؤلفا من 69 صفحة، حسبما كشف موقع بوليتيكو الأمريكي الشهير”.

وتشير الغارديان إلى أن هذه الوثيقة “كُتبت في أعقاب تفشي وباء إيبولا عام 2016، وتشمل نصيحة بشأن تعقب انتشار فيروس جديد، وكيف يمكن التأكد من فعالية الاختبارات الخاصة به وضرورة الاستعداد بموارد الطوارىء اللازمة لمواجهته”.

أما الزعم الثاني فهو أن الوباء “سوف يختفي، وسوف يأتي يوم تحدث فيه معجزة اختفائه”.

وفندت الغارديان هذا الزعم قائلة إن “هذا الموقف عارضه بشكل متكرر خبراء الصحة العامة الذين توقعوا الزيادة الحادة في حالات عدوى كوفيد-19”.

اعتراف مايك بنس

وتمثل الزعم الثالث في قول ترامب إن “أي شخص يحتاج إلى اختبار (لكشف الإصابة بالفيروس) سوف يحصل عليه. الاختبارات موجودة، وهي رائعة”.

ادعاء ترامب بلا أساس، بحسب تقرير الغارديان.

وتدلل على ذلك باعتراف مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، عندما قال “ليس لدينا اختبارات كافية اليوم لتلبية الطلب المتوقع”. وتضيف قول الطبيب أنطوني فوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، أمام جلسة استماع بالكونغرس الأمريكي إن النظام (الطبي) في الولايات المتحدة “ليس مستعدا حقا لتلبية ما نحتاج إليه الآن”.

وفي الزعم الرابع، يقول ترامب “كنت أعلم دائما أن هذا حقيقيا، إنه وباء. لقد شعرت بأنه وباء قبل فترة طويلة من وصفه بأنه وباء. واعتبرته دائما أمرا خطيرا للغاية”.

وعلقت الغارديان على هذا قائلة “لقد قال ترامب: لا أتحمل أي مسؤولية على الإطلاق”، وذلك عندما سئل عن طريقة التعامل الأمريكي المتعثرة مع الوباء.

وتشير الصحيفة إلى حديث ترامب عن رفع القيود على التباعد الاجتماعي (للحد من تفشي الوباء) بحلول عيد الفصح باعتباره دليلا على عدم صدق زعم الرئيس الأمريكي.

وفي الزعم الخامس، قال ترامب ” يمكنك أن تسميه جرثومة، أو انفلونزا أو فيروسا، يمكنك أن تطلق عليه أسماء مختلفة. لست متأكدا من أن هناك شخصا ما حتى يعرف كنهه”.

تقول الغارديان إن ترامب “أطلق هذا الزعم يوم 27 مارس رغم تحذيرات خبراء الصحة العامة من أنه لا يجب الخلط بين فيروس كورونا والانفلونزا الموسمية”.

وأضافت أن فوتشي قال إن “كوفيد-19 ينتقل بين الناس بطريقة أسهل بكثير من الأنفلونزا ويبلغ معدل الوفيات بسببه عشرة أضعاف ضحاياها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق