مسؤول إيراني يطالب بريطانيا وألمانيا وفرنسا بالاعتذار

السياسي – قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني للشؤون الدولية، حسين أمير عبد اللهيان، إنه على بريطانيا وألمانيا وفرنسا الاعتذار للشعب الإيراني.
وأوضح، بحسب وكالة “فارس”، أنه على الدول الثلاث الاعتذار للشعب الإيراني لأنها لم تف بأي دور مؤثر رادع إزاء إجراءات الحظر الأمريكية أحادية الجانب، وخروج أمريكا من الاتفاق النووي واكتفت بتصريحات غير عملية ولا فائدة منها.

وأضاف: “الخطوة المعادية لإيران التي اتخذتها الدول الأوروبية الثلاث في الوكالة الدولية للطاقة الذرية أثبتت بالتالي أنه لا فرق بين سلوك أوروبا وأمريكا، ذلك لأن بعض الدول الأوروبية تعد بمثابة السمسار الرئيس لأمريكا”.

وأكد عبد اللهيان أن طهران تتوقع من أوروبا أن تبدي من نفسها سلوكا بناء أمام سلوك أمريكا المهين لها.

وكان مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد اعتمد، أمس الجمعة، قرارا يدعو إيران إلى التعاون التام مع الوكالة، والسماح لمفتشيها بالوصول إلى منشأتين نوويتين في إيران.

صوت لصالح القرار الخاص بشأن وصول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى منشأتين نوويتين في إيران، في مجلس الحكام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، 25 عضوا في مجلس إدارة الوكالة، مقابل صوتين “ضد” وسبعة أعضاء امتنعوا عن التصويت.

وقال البيان، الذي نشر على الموقع الرسمي للوكالة الدولية للطاقة الذرية على الإنترنت، “اعتمد مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم قرارا يدعو جمهورية إيران الإسلامية إلى التعاون التام مع الوكالة في تنفيذ اتفاق الضمانات الشاملة بموجب معاهدة عدم الانتشار والبروتوكول الإضافي، وتلبية متطلبات الوكالة دون مزيد من التأخير”.

وأضاف “تم تبني القرار الذي تقدمت به فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة بأغلبية الأصوات، 25 مقابل 2، وامتنع اثنان عن التصويت”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى