مسؤول بشرطة الاحتلال يكشف سر جرائم قتل فلسطينيي48

السياسي – كشف مسؤول في الشرطة الإسرائيلية، سر جرائم القتل التي تزايدت خلال الشهور الأخيرة في المناطق المحتلة عام 1948.

ونقلت قناة “12” الإسرائيلية، مساء الأربعاء، عن مسؤول في الشرطة لم تسمه، قوله إن قادة الجريمة المنظمة، والعصابات في المناطق العربية، جلهم متعاونون مع جهاز “الشاباك” الإسرائيلي.

وأوضحت القناة أن تعاون المجرمين الكبار في المناطق الفلسطينية المحتلة بالداخل، يحد من إمكانية القضاء عليهم من قبل شرطة الاحتلال.

وذكر موقع “معا” الفلسطيني، أن حديث المسؤول في الشرطة الإسرائيلية جاء خلال جلسة عقدت مؤخرا في المقر الرئيسي لقيادة الشرطة، للتحضير للاجتماع الذي عقده المفتش العام للشرطة، يعقوب شبتاي، مع وزير الأمن الداخلي في الحكومة الإسرائيلية، عومير بار-ليف.

وتابعت أن المفتش العام للشرطة طرح خلال اجتماعه بوزير الأمن الداخلي مزاعم حول نقص الأدوات والإمكانيات اللازمة للتعامل مع ما وصفها بـ”الجرائم التي ترتكب على خلفية قومية”.

وبلغ عدد القتلى الفلسطينيين في الداخل المحتل منذ مطلع العام الجاري ولغاية اليوم 46 قتيلا، ولم يحقق الاحتلال بشكل جدي في أي من هذه الجرائم، بل إنه يغض الطرف عن انتشار السلاح، ويطلق العنان للجريمة المنظمة، في محاولة منه لتفكيك المجتمع العربي الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى