مسؤول سوداني يتهم البرهان وحمدوك بالانفراد بقرار التطبيع

السياسي – قال عضو مجلس السيادة الانتقالي في السودان، “صديق تاور”، الأحد، إن قرار تطبيع العلاقات مع الكيان الإسرائيلي “اتخذه رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان ورئيس الحكومة، عبد الله حمدوك، بشكل فردي”.

وأوضح “تاور”، في حديث مع قناة الجزيرة القطرية، أن “الحديث عن اتفاق مجلسي السيادة والوزراء على قرار التطبيع عار من الصحة”.

وأضاف أن “التطبيع تم بشكل فردي من البرهان وحمدوك، ولم يتم عبر المؤسسات الرسمية”.

وأشار “تاور” إلى “وجود تباينات في الآراء داخل الحكومة في مسألة التطبيع مع إسرائيل، باعتبار أن الأمر كبير، ولا يقل أهمية عن علاقة الدين بالدولة أو المنهج الاقتصادي”.

وينتمي “تاور” إلى حزب البعث العربي الاشتراكي (الأصل) (ضمن أحزاب الائتلاف الحاكم) الذي يرفض التطبيع مع “إسرائيل بأي شكل من الأشكال.

والجمعة، أعلن وزير الخارجية السوداني المكلف “عمر قمر الدين”، أن الحكومة الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، موضحا أن “المصادقة عليه تظل من اختصاص الأجسام التشريعية”، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وبذلك يصبح السودان الدولة العربية الخامسة التي توافق على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين (2020).

وعقب الإعلان، أعلنت قوى سياسية سودانية عدة رفضها القاطع للتطبيع مع “إسرائيل”، من بينها أحزاب مشاركة في الائتلاف الحاكم.

وأدى اتفاقا تطبيع وقعا منتصف سبتمبر/أيلول الماضي بين الإمارات والبحرين من جهة، و”إسرائيل” من جهة أخرى، إلى اتهامات لهما ببيع القضية الفلسطينية، لا سيما من دوائر شعبية عربية عديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى