مستثمرون:تركيا مرشحة لأن تكون من أكبر قواعد الإنتاج بعد الوباء

السياسي-وكالات

قال اقتصادي بارز في مؤسسة «كابيتال إكونوميكس»، أن الاقتصاد التركي حقق نموا في الربع الأول من العام الحالي بفضل الأداء القوي خلال اول شهرين من العام الحالي، فيما أشار آخر إلى أن تركيا قد تصبح واحدة من أكبر قواعد الإنتاج في العالم.

وأشار جيسون توفي من»في كابيتال إيكونوميكس»، وهي شركة استشارات مقرها لندن، إلى زيادة الإنفاق والاستثمارات الأسرية في تركيا خلال الربع الأول.

ارتفاع الإنفاق العام

وتحدث توفي عن ارتفاع الإنفاق العام في الربع الأول في تركيا، مبيناً أن الزيادة الحادة في الإنفاق العام يعكس ارتفاع الإنفاق في القطاع الصحي، مع الزيادة الجزئية لإصابات فيروس كورونا.

وأوضح أن صافي التجارة دعم النمو قليلا، ولكنه لم يقدم إسهاما كبيرا في هذا المجال.

بدوره قال بيوتر ماتيس»، الاقتصادي البارز في مجموعة «رابوبنك» للخدمات المصرفية، ومركزها هولندا، أن الأزمة العالمية المتمثلة بفيروس كورونا يمكن أن تخلق فرصا لتركيا.

وأوضح أنه يمكن أن تكون تركيا دولة جذابة للشركات الأجنبية الراغبة في تنويع خطة سلسلة التوريد الخاصة بها أو الراغبة بتغيير قبلتها من الصين إلى أوروبا وأكد أن تركيا قد تصبح واحدة من أكبر قواعد الإنتاج في العالم.

. وفي وقت سابق أمس الجمعة، أعلنت هيئة الإحصاء التركية أن الاقتصاد التركي حقق نموا بمعدل 4.5 في المئة خلال الربع الأول، حيث نما الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية 16.2 في المئة في الربع الأول مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي وبلغ ترليونا و71 مليارا و98 مليون ليرة تركية.

واحتلت تركيا المربة السابعة أوروبيا، في قائمة الدول الأكثر جذبا للاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة، بعد أن اجتذبت 19 مشروع استثمار أجنبي مباشر في مجال الطاقة النظيفة. ونشرت مجلة «إف.دي» التابعة لصحيفة «فاينانشال تايمز» البريطانية الاقتصتادية المرموقة نتائج دراستها حول مناطق الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة بأوروبا لعام 2020.

هذه المجلة مختصة بمتابعة الاستثمارات الأجنبية على المستوى العالمي وتقدم بيانات للمستثمرين حول العالم.

وطبقاً للدراسة، تم تقسيم الدول الرائدة في مجال الطاقة النظيفة إلى فئتين حسب عدد مشاريع الاستثمار الأجنبي، ونسبة الاستثمارات في مجال الطاقة إلى عدد السكان.

ودققت الدراسة في بيانات الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاع الطاقة المتجددة بأوروبا في الفترة من 2016 إلى 2019.

ثم قيّمت الدول التي جذبت 5 مشاريع استثمار أجنبي في هذا القطاع على الأقل خلال الفترة المذكورة.

واحتلت تركيا المرتبة السابعة أوروبيا في قائمة تضم أكثر من 20 دولة جذباً للاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة بـ19 مشروع استثمار أجنبي مباشر في مجال الطاقة المتجدد وفي تصريحات خاصة قال محمد ياووز الأمين العام لوكالة التنمية الاقتصادية في إزمير أن «تركيا اتخذت خطوات مهمة في الفترة الأخيرة تهدف إلى تحسين مناخ الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة».

زيادة الاستثمار

وأضاف أن «زيادة الاستثمار في إنتاج المعدات في مجال الطاقة مهم جداً لتعزيز مكانة البلاد في قطاع الطاقة المتجددة».

ولفت إلى أن «التعديلات الجديدة بخصوص دعم الاستثمارات الأجنبية والآليات الجديدة للمناقصات بهدف دعم إنتاج المعدات المحلية بقطاع الطاقة لها أثر إيجابي في مجال إنتاج الطاقة والمعدات بالقطاع».

وأشار إلى «سعي وكالة التنمية الاقتصادية في إزمير إلى رفع القيمة المضافة لقطاع الطاقة النظيفة في البلاد وتعزيز أثرها الإيجابي على العمالة والبيئة».

وتابع»أثرت المميزات اللوجستية لإزمير وموانئها والأيدي العاملة المؤهلة والصناعات الفرعية المتطورة، لتصبح مركزًا لجذب المستثمرين العاملين بهذا المجال، وساعدت في أن تصبح المنطقة قاعدة لمنتجي المعدات».

وأكد ياووز أن سلسلة الدعم القوية في إزمير ساهمت بشكل كبير في نجاح تركيا في هذا المجال.

واستطرد «لقد تشكلت سلسلة توريد كبيرة مؤلفة من كبار منتجي طاقة الرياح، وعدد من الشركات العالمية في مجال إنتاج المعدات والتكنولوجيا. وتابع: «بالإضافة إلى العديد من الشركات المحلية في المنطقة.

وأردف «من المهم العمل على تعزيز مكانة تركيا في قطاع الطاقة المتجددة؛ وذلك من خلال زيادة الاستثمارات في هذا القطاع وخاصة في إنتاج المعدات».

وأشار إلى أنه «يتوفر لدينا أنشطة لدعم الاستثمار موجهة للمستثمرين الأجانب، هذا إلى جانب مجهودات المؤسسات المركزية لحل مشكلات الشركات المحلية».

وأضاف «نعمل على إقامة المشروعات لتوفير احتياجات قطاع إنتاج الطاقة من الموارد البشرية والبنية التحتية اللازمة، ونرغب في أن تحتل إزمير المرتبة الأولى في تركيا في مجال إنتاج الطاقة البحرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى