مستوطن يعتدي على كنيسة في القدس

السياسي – أظهرت تسجيلات كاميرات مراقبة مثبتة على أحد أبواب الكنيسة الرومانية الأرثوذكسية في منطقة المصرارة وسط القدس المحتلة، مساء اليوم الخميس، اعتداء مستوطن على الكنيسة.

وأفادت مصادر محلية، بأن مستوطنا اعتدى على الكنيسة، الليلة قبل الماضية، بعد أن حطم قفل أحد أبوابها وكاميرا منصوبة في المكان.

وأدان رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس رمزي خوري، الاعتداء الذي نفذه المستوطن على الكنيسة.

وقال خوري: “إن استمرار الإفلات من المحاسبة والعقاب للمعتدين المستوطنين والمتطرفين اليهود على دور العبادة الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس خاصة، ينذر بحرب دينية لن يسلم من تبعاتها أحد، خاصة في ظل توفير الغطاء من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي”.

وحمل خوري سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تصاعد هذه الاعتداءات على الكنائس والمساجد في القدس وفي مختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة دون أي رادع، معتبرا ذلك نذير خطر أكبر قادم، في ظل تذرع حكومة الاحتلال واختلاق الأعذار لتبرئة المتهمين في كل اعتداء.

وشدد خوري “على أن هذا التغاضي عن تلك الجرائم لن يثني شعب فلسطين الصامد والمرابط عن الدفاع عن مقدساته الإسلامية والمسيحية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى