مسلسل أوسكين على ديزني + قصة جرح لم يندمل في فرنسا

السياس -وكالات

يوثّق مسلسل قصير توفّره منصة البث التدفقي “ديزني +” اعتباراً من 11 مايو (أيار) الجاري ما حصل للطالب الفرنسي من أصل جزائري مالك أوسكين الذي ضربه عناصر الشرطة الفرنسية حتى الموت قبل أكثر من 35 عاماً، ويواصل المخرج أنطوان شيفرولييه من خلال هذا العمل استكشافه الجروح الفرنسية بعد مسلسلين آخرين.

ويأتي هذا المسلسل القصير بعد آخرَين لشيفرولييه هما “لو بورو دي ليجاند” و “باروزن نوار”، ويـتالف من أربع حلقات مدة كل منها ساعة واحدة، تعرضها “ديزني +” في فرنسا والعالم اعتباراً من الأربعاء.

ويشكّل “أوسكين” حدثاً إذ يتناول قصة الشاب الجزائري الأصل الذي كان في الثانية والعشرين عندما قضى جرّاء عنف رجال الشرطة، على نحو ما حصل للأميركي من أصل إفريقي جورج فلويد في 25 مايو (أيار) 2020.

وبعد هذا الاقتباس التلفزيوني الأول لقصة “جورج فلويد العربي”، يتوقع أن يُعرض في مهرجان كان السينمائي الذي يقام في نهاية الشهر الجاري فيلم سينمائي للمخرج الفرنسي من أصل جزائري رشيد بوشارب بعنوان “إنديجين” (Indigenes). ويسعى شيفرولييه المولود عام 1982 من خلال مسلسله إلى إعطاء أهمية أكبر لقضية هذا الشاب، بحيث لا يعود مجرد حادث عادي بسيط.

ورداً على سؤال عما إذا كان المسلسل سياسياً، قال “ما يثير اهتمامي هو الظلم، سواء أكان ذلك في حق أبناء المهاجرين أو في حق البروليتاريين في المقاطعات وارى أن الظلم هو نفسه في الحالتين. على أي حال، لقد حان الوقت لنروي قصصنا وننفض الغبار عن الرواية الوطنية”.

وتمنى ختاماً أن يساهم المسلسل في “تخفيف التوترات، إذ حان الوقت لنبدأ في فرنسا بمعالجة هذه القضايا التاريخية التي تشبه النقائل السرطانية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى