مسلسل يسلب أضواء بافتا انتصر لضحايا الاعتداءات الجنسية

السياسي -وكالات

فاز المسلسل التلفزيوني البريطاني “I May Destroy You” للمخرجة ميكاييلا كويل، بعدد كبير من الجوائز في حفل جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام السنوي British Academy Film Awards “بافتا” BAFTA ، الذي يسرد قصة كاتبة شابة سوداء تعيد ترتيب حياتها بعد تعرضها لاعتداء جنسي.

المسلسل المكون من 12 حلقة، والذي تم بثه الصيف الماضي على بي بي سي البريطانية وإتش بي أو الأميركية، يحكي قصة أرابيلا، التي تعرضت لاعتداء جنسي خلال احتفال في حانة بلندن مع أصدقائها.

وحصل العمل الفني على جائزة أفضل مسلسل صغير وأفضل مونتاج، وحظيت كويل بنفسها على جائزة أفضل ممثلة ومخرجة وكاتبة درامية.

وأشادت كويل بشكل خاص بإيتا أوبراين، “مدير العلاقات الحميمة” في البرنامج.

وقالت إن أوبراين كان حاسمًا في “جعل المساحة آمنة لخلق حدود جسدية وعاطفية ومهنية حتى نتمكن من الخوض في قضايا الاستغلال الجنسي وفقدان الاحترام وإساءة استخدام السلطة دون التعرض للاستغلال أو الإساءة في هذه العملية”.

وأضافت كويل أن دور مدير العلاقة الحميمة “ضروري لكل شركة إنتاج تريد أن تجعل العمل يستكشف موضوعات الموافقة (فيما يخص القضايا الجسدية)”.

وأقيم الحفل جزئيًا عبر الإنترنت مع تباعد ملحوظ في الجمهور الذي حضر الحفل شخصيا، وترك الحفل سلسلة “نتفليكس” الشهيرة “ذا كراون” The Crown خالي الوفاض.

وكان المسلسل الذي يعرض سردا خياليا لحياة العائلة المالكة البريطانية قد حظي بترشيح ضمن أربع فئات، بما في ذلك هيلينا بونهام كارتر لأفضل ممثلة مساعدة عن أدائها دور الأميرة مارجريت.

ومنح مسلسل الإثارة Save Me Too، من تأليف وبطولة ليني جيمس الذي يدور حول أب يبحث عن ابنته المفقودة، جائزة أفضل عمل درامي، فيما حصل الإيرلندي بول ميسكال على جائزة أفضل ممثل في دور رئيسي عن المسلسل الدرامي Normal People.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى