مسيحيو العراق يلغون الاحتفالات بأعياد الميلاد

ألغى المسيحيون في العراق الاحتفالات السنوية بأعياد الميلاد والعام الجديد، احتراماً لأرواح الضحايا الذين سقطوا في التظاهرات التي تشهدها العاصمة بغداد ومدن وسط وجنوب البلاد وخلفت مئات القتلى.

وكان رئيس الطائفة الكلدانية الكاثوليكية في العراق،  البطريرك لويس رافائيل ساكو، قد أعلن مطلع الشهر الحالي عن إلغاء مظاهر الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح، ورأس السنة الميلادية، احتراما لأرواح الشهداء وتضامنا مع علائلاتهم.

وقال ناشط إعلامي في ساحة التحرير وسط بغداد، حسن اللامي، لـ(إفي) “بالتزامن مع حلول أعياد ميلاد المسيح قام عدد من الناشطين في التظاهرات ببغداد، بعمل شجرتي ميلاد الأولى وضعت في مدخل نفق السعدون المجاور لساحة التحرير والذي تنظم فيه الكثير من الفعاليات الثقافية والفنية وانشطة استذكار شهداء التظاهرات وعلقت عليها مجموعة من صور الشهداء والأعلام العراقية بدلاً من الزينة التي توضع على هذه الشجرة”.

وأضاف أن “الشحرة الثانية وضعت بالقرب من نصب التحرير وسط ساحة التحرير وتم تعليق صور الشهداء والاعلام العراقية عليها، كما يقوم المتظاهرين وذوي الشهداء باشعال الشموع بالقرب منها استذكاراً لأرواح الشهداء”.

وأكد اللامي أن “المتظاهرين في ساحة التحرير أعربوا عن عميق شكرهم واحترامهم لإعلان الأخوة المسيحيين عن إلغاء مظاهر الاحتفال باعياد مولد السيد المسيح وراس السنة”، لافتاً إلى أن ساحة التحرير كانت على مدى الأشهر الماضية ملاذا لكل العراقيين الباحثين عن الحرية والسلام من مسلمين ومسيحيين وإيزديين وغيرهم من الديانات”.

أما سامر يعقوب (25 عاما) متظاهر في ساحة التحرير، فقال “عاش المسيحيون في هذا البلد منذ مئات السنين وهم من أقدم السكان على أرض العراق ولنا أخوة وأصدقاء من مختلف الديانات ونحن اليوم نعيش ما يشعرون به من حزن والم على قتل وجرح المئات من المتظاهرين الذين ضحوا بانفسهم من أجل تحقيق العدالة والسلام، لذلك نحن نعتبر أن الغاء الاحتفالات هو جزء من الوفاء لدماء الشهداء”.

وأكد علي صالح صاحب محل بمنطقة المنصور غربي بغداد، أن الإقبال على شراء اشجار الميلاد ومواد الزينة هذا العام ضعيف جداً، بسبب إلغاء الاحتفالات بأعياد المسيح وراس السنة، مبيناً أن الكثير من المحلات تعرض أشجار الكرسيماس وادوات الزينة الملحقة بها وملابس بابا نويل، ولكن مستوى المبيعات ما زال دون المتوقع.

وتشهد العاصمة العراقية بغداد ومدن وسط وجنوب البلاد منذ مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الماضي تظاهرات حاشدة رافقتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل أكثر من 430 من المتظاهرين والقوات الأمنية وإصابة أكثر من 20 ألف آخرين بجروح مختلفة وفقا لمفوضية حقوق الإنسان العراقية.

ومن جهته، قال الرئيس العراقي برهم صالح في رسالة تهنئة وجهها إلى المسيحيين الثلاثاء “مع إطلالة عيد الميلاد المجيد نتقدم بأحر التهاني للأخوة المسيحيين العراقيين، في داخل البلد وخارجه، ولكافة المسيحيين والإنسانية جمعاء بهذه المناسبة العطرة، مناسبة ميلاد رسول المحبة والسلام السيد المسيح”.

وأضاف صالح “نقف بإجلال وتقدير وعرفان أمام إرادة أبناء شعبنا المسيحيين وهم يقررون الامتناع عن مظاهر العيد لهذا العام إكراماً لدماء وتضحيات أبناء الشعب من الشهداء والجرحى من المتظاهرين السلميين والقوات المسلحة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى