مشاجرة بالبرلمان التونسي وإصابة نائبين بكسور

السياسي – أصيب نائبان تونسيان بكسور، خلال مشاجرة اندلعت داخل البرلمان، الثلاثاء، بين نواب كتلتي حركة “النهضة” و”الحزب الدستوري الحر”.

وجرت أعمال تدافع وعنف خلال قيام نواب “الدستوري الحر”، بتعطيل الجلسات العامة ومختلف أعمال البرلمان.

وخلال التدافع أصيب النائب عن حركة النهضة “سيد الفرجاني”، بخلع في الكتف بعد مشاجرة مع النائب عن الحزب الدستوري الحر “مجدي بوذينة”، والذي أصيب بكسر في الساق.

واتهم النائب عن كتلة الحزب الدستوري الحر “ناجي الجراحي”، نائب “النهضة” بالاعتداء بكرسي على “بوذينة”، وهو ما نفاه نواب “النهضة”.

وقال “الفرجاني”، عبر “فيسبوك”، إنه تعرض لاعتداء شديد من “عصابات الفاشية” في إشارة لنواب الدستوري الحر، مشيرا إلى نقله بشكل عاجل للمستشفى.

وأشارت الصفحة إلى أن “الفرجاني” يشكو من آثار التعذيب من قبل نظام الرئيس التونسي الراحل “زين العابدين بن علي”، ويعاني من أوجاع وإصابات دائمة بالظهر والعظام.

و”الدستوري الحر” هو حزب “بن علي”، ويحاول منذ أيام عرقة انعقاد جلسات البرلمان بدعوى مواجهة “الإخوان المسلمون”، مطالبا بحل المجلس وإجراء انتخابات مبكرة.

والأسبوع الجاري، قال الرئيس التونسي “قيس سعيد” خلال لقاء جمعه مع رئيس البرلمان “راشد الغنوشي”، ونائبيه، إن تعطيل مؤسسة دستورية، غير مقبول بأي مقياس من المقاييس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى