مصر تبيع أذون خزانة بـ626 مليون يورو

السياسي – قال البنك المركزي المصري، الإثنين، إنه باع أذون خزانة مدتها عام واحد مقومة بالعملة الأوروبية، فيما توقع استطلاع أن يرفع البنك سعر الفائدة للودائع لليلة واحدة، الخميس المقبل، في محاولة لمكافحة التضخم.

وأوضح البنك المركزي، في بيان، أنه باع أذون خزانة مدتها عام واحد بقيمة 626.9 مليون يورو مع متوسط عائد 1.697%.

وأشار البيان إلى أن العروض التي قدمت في المزايدة بلغت قيمتها 786.9 مليون يورو.

في سياق متصل، توقع استطلاع أن يرفع البنك المركزي المصري سعر الفائدة لودائع ليلة واحدة بمقدار 50 نقطة أساس، الخميس المقبل، بينما يعمل للسيطرة على التضخم.

وأظهر استطلاع للرأي شمل 15 محللا، متوسط التوقعات أن البنك المركزي سيرفع سعر فائدة الإيداع إلى 11.75% وسعر الإقراض إلى 12.75% في الاجتماع الدوري للجنة السياسة النقدية.

وأبقى البنك على سعر الفائدة دون تغيير في اجتماعه السابق في 23 يونيو/حزيران؛ لكنه كان قد رفعه بمقدار 200 نقطة أساس في مايو/أيار، قائلا إنه يسعى لاحتواء توقعات التضخم بعد أن قفزت الأسعار بأسرع وتيرة في ثلاث سنوات.

وقال “جون سوانستون” من “كابيتال إيكونوميكس”، إن استمرار انخفاض قيمة الجنيه المصري وتوقع ارتفاع أسعار الوقود من المرجح أن يزيدا التضخم.

وأضاف قائلا: “هذا سيدفع صانعي السياسة إلى رفع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماع الخميس المقبل”.

وتسارع التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في مدن مصر بمعدل أعلى من المتوقع ليصل إلى 13.6% على أساس سنوي في يوليو/تموز من 13.2% في يونيو/حزيران.

وقفز التضخم الأساسي إلى 13.3% في مايو/أيار من 11.9% في أبريل/نيسان.

وشهدت مصر انخفاض عملتها إلى 19.10 جنيها للدولار من 15.70 جنيها في 20 مارس/آذار.

وفي وقت سابق، الإثنين، كشفت بيانات صادرة من البنك المركزي أن البلاد فقدت 1.16 مليار دولار في مايو/أيار الماضي فقط؛ بسبب استمرار تخارج الأجانب من أذون الخزانة المصرية بعد تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية والمخاوف بشأن رفع أسعار الفائدة الأمريكية، ما دفع المستثمرين الأجانب إلى الاستفادة من حيازاتهم.

وكانت بيانات سابقة للبنك المركزي المصري أظهرت أن حيازات الأجانب من أذون الخزانة المصرية تراجعت في مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين بقيمة إجمالية بلغت 7.2 مليارات دولار.

(الدولار = 19.16 جنيه مصري)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى