مصر تفسر سبب وفيات كورونا بعد زيادة الأرقام

السياسي-وكالات

اعتبر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة المصرية، الجمعة، أن المعدل الأسبوعي لزيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا لا يزال مقبولا حتى الآن، مشيرا إلى أنه يبقى “على نفس مستواه”، ولا يتعرض إلى قفزات.
وسجلت مصر، الجمعة، 1774 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، مما يمثل أعلى عدد إصابات تسجله البلاد في يوم واحد منذ بدء تفشي الفيروس، مقارنة مع 1218 حالة في اليوم السابق.

كما رصدت أكبر الدول العربية من حيث عدد السكان، 79 حالة وفاة جديدة اليوم مقارنة مع 88، وذلك قبل نحو أسبوعين من الموعد المقرر لتخفيف مزيد من القيود الرامية لمكافحة انتشار الفيروس.

وبلغ العدد الإجمالي لإصابات كورونا في مصر حتى الجمعة 52211 حالة، من ضمنهم 13928 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و2017 حالة وفاة.

وكشف المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد في تصريحات تلفزيونية نقلها موقع “جريدة الشروق” أن وزيرة الصحة، الدكتورة هالة زايد، اجتمعت أكثر من مرة مع اللجنة العلمية لمكافحة كورونا ولجنة الوفيات، لبحث أسباب الارتفاع في نسب الوفيات في الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن 95% من حالات الوفيات كانت لأصحاب “أمراض مزمنة”.

وأشار إلى أن هناك حزمة من الإجراءات اتخذت مؤخرا، مثل فتح العيادات الخارجية لأصحاب الأمراض المزمنة لعمل مسارات آمنة تمكنهم من تلقي العلاج بأمان، فضلًا عن توفير الأدوية عن طريق قوافل علاجية ضمن مبادرة “100 مليون صحة” التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى