مصر .. حادثة انتحار جماعي

السياسي – توفيت ثلاث فتيات يبلغن من العمر 14 عاما، بعدما انتحرن بتناول حبة سامة في محافظة الشرقية، شرقي القاهرة. وتعد هذه حالة انتحار جماعي نادرة الحدوث في البلاد.

واتفقت الفتيات الثلاث، وهن في مرحلة التعليم الإعدادي، على إنهاء حياتهن معا بتناول مركب فوسفيد الألمونيوم، المعروف بـ “حبوب حفظ الغلال”. حسب الخبر الذي نشرته هيئة الإذاعة البريطانية على موقعها الإلكتروني.

ومن غير المعروف بشكل قاطع ما الذي دفع الفتيات للإقدام على الانتحار بهذا الشكل.

وتناولت الفتيات حبة الغلال السامة بعدما أحضرتها فتاة رابعة لهن، واقتسمنها سويا عقب انتهاء اليوم الدراسي، وتم نقلهن بعد ذلك إلى مستشفى الزقازيق الجامعي، التي تبعد نحو 75 كيلومترا شرقي القاهرة، لتلقي العلاج.

وتوفيت الفتيات الثلاث، واحدة تلو الأخرى في المستشفى.

ووفقا لوسائل الإعلام المصرية تمر الفتيات الثلاث بأزمة نفسية، بسبب التفكك الأسري والمشاكل العائلية، وهو ما دفعهن للتفكير في الانتحار بتناول الحبوب.

ويعد الانتحار باستخدام حبة الغلال من الطرق الشائعة في بعض المناطق في مصر، بسبب السعر المنخفض لهذه الحبة، وسهولة الحصول عليها.

ولا توجد إحصاءات رسمية مصرية عن حالات الانتحار في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق