مطار جديد بالسعودية يستوعب مليون مسافر سنوياً

السياسي – أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني السعودية بدء مرحلة التشغيل التجريبي لمطار عرعر الجديد، الذي يستقبل مساء اليوم الأحد أولى رحلات القدوم والمغادرة في الصالة الجديدة للمطار من العاصمة الرياض عبر الناقل الوطني الخطوط الجوية السعودية.

وذكرت الهيئة في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، أنه بعد تهيئة متطلبات التشغيل التجريبي لمطار عرعر الجديد سيتم استقبال عدد من الرحلات تتصاعد تدريجياً، ويستقبل المطار خلال الأسابيع المُقبلة المزيد من الوجهات للصالة الجديدة عبر “الخطوط الجوية السعودية” من الرياض وجدة وكذلك عبر “طيران ناس” من الدمام.

وأكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبد الهادي المنصوري أن مرحلة التشغيل التجريبي إحدى أهم الآليات المعتمدة عالميا قبل تشغيل المطارات بالكامل، وهو نهج علمي وعملي يتم اعتماده عند تنفيذ معظم مشاريع البنية التحتية المهمة في جميع أنحاء العالم، ما يسمح باختبار المرافق الحيوية وكفاءة تشغيلها بطريقة آمنة ومدروسة، بالتركيز على اختبار الأنظمة التشغيلية كافة، وتحديد المشكلات الفنية ومعالجتها قبل التشغيل الكامل للمطار.

وبيّن المنصوري أن مطار عرعر الجديد يستوعب أكثر من (1,039,000) مسافر سنوياً، كما ستبلغ الطاقة الاستيعابية للحركة الجوية فيه لأكثر من (10) آلاف رحلة سنويا، كما يعدّ المطار الجديد نقلة نوعية في مجال النقل الجوي لمنطقة الحدود الشمالية، حيث سيوفّر المطار الجديد أفضل التقنيات والخدمات التي ستسهم بدورها في تحسين تجربة المسافر.

وراعى مطار عرعر الجديد البُعد البيئي في تصميمه، حيث يُشكل التصميم الخارجي حرف “العين” الذي يرمز للحرف الأول من مدينة عرعر، وكذلك على شكل العين البصرية، ويحتوي المطار الجديد على (10) منصات لإنهاء إجراءات السفر، و(6) بوابات للسفر منها بوابتان جسور للإركاب في صالة السفر الجديدة تخدم (4) طائرات في وقت واحد، و (4) بوابات تخدم مواقف الطائرات في ساحات المطار الجديد، كما يوجد بصالة السفر الرئيسية بمطار عرعر الجديد نظام متطور لمناولة أمتعة المسافرين بعدد (2) لسيور الأمتعة، إضافة إلى (12) منصة للجوازات لمرحلة القدوم، و(8) منصات لمرحلة المغادرة، علاوة على تجهيز(900) مقعد في صالة الركاب الرئيسية.

تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للطيران المدني حرصت في تنفيذ مشروع مطار عرعر الجديد على تحسين وتوفير جميع الخدمات لذوي الإعاقة، وذلك عبر تهيئة صالة السفر الرئيسية وتأمين كل الاحتياجات الخاصة بهم من مسارات متحركة ومنصات خدمة خاصة لهذه الفئة الغالية في منطقة التفتيش ومنطقة إنهاء إجراءات السفر، بهدف إنهاء إجراءات سفرهم بكل يسر وسهولة.

وتأتي هذه الخطوة من الهيئة في إطار حرصها على تحسين الخدمات في جميع مطارات المملكة لتكون مطارات صديقة لذوي الإعاقة، كما تعمل الهيئة على تطوير شبكة المطارات الدولية والداخلية لاستيعاب الطلب والزيادة المتنامية في عدد المسافرين بمختلف مطارات المملكة، وبناء منظومة مطارات حديثة توفر خدمات عصرية متقدمة، بما يعزز الارتقاء بالخدمات المقدمة للمسافرين بجودة عالية، وتوفير سبل الراحة والرفاهية لهم بالمطارات واستيعاب الطلب المتزايد على الحركة الجوية، إضافة إلى تطوير أسلوب العمل ومنهجية حماية العملاء وفق أحدث النظم والمعايير العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى