معتقل قاصر يروي تفاصيل تنكيل الاحتلال به

السياسي – روى المعتقل القاصر خليل نزار أبو نعسة (17 عاماً) من جنين بالضفة الغربية المحتلة تفاصيل تنكيل قوّات الاحتلال به خلال عملية اعتقاله واحتجازه في مركز التوقيف والتحقيق معه.

ونقلت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين عن أبو نعسة عقب زيارتها له في سجن “مجدو”؛ قوله إن قوّات الاحتلال الإسرائيلي داهمت منزل عائلته فجر الأول من أيلول/ سبتمبر الماضي بعد تحطيم المدخل، واقتحمت غرفته خلال نومه مصطحبة الكلب البوليسي وموجّهة السلاح نحوه، مضيفاً أن الجنود أطلقوا الكلب عليه، واعتدوا عليه بالضّرب بالأيدي والبنادق.

وأشار الأسير إلى أن قوّات الاحتلال نقلته إلى مركز توقيف وتحقيق “بيتح تكفا”، واحتجزوه فيه لمدّة (17) يوماً في زنزانة عزل انفرادي، كما وخضع للتّحقيق لساعات طويلة وهو مقيّد اليدين والقدمين، علاوة على نقله لما تسمّى غرف العصافير (العملاء) لثلاثة أيام في محاولة لانتزاع الاعترافات منه.

يُذكر أن الاحتلال يعتقل في سجونه نحو (200) قاصر ويتعرّض جميعهم للتّعذيب الجسدي والنفسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى