معسكر نتنياهو يحصل على 53 مقعدا بالكنيست بعد فرز 89% من الأصوات

أظهرت النتائج الحقيقة لانتخابات الكنيست الإسرائيلي الـ24 بعد فرز 89% من الأصوات، حصول المعسكر الداعم لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو على 52 مقعدا، بينما المعسكر المناوئ لنتنياهو حصل 56 مقعدا، وحصلت المشتركة 6 مقاعد، بينما الموحدة حصلت على 5 مقاعد.

وبحسب النتائج المرحلية الصادر عن لجنة الانتخابات المركزية، فقد حصل حزب الليكود على 30 مقعدا، “يش عتيد” 18 مقعدا، شاس 9 مقاعد، “يهدوت هتوراة” 7 مقاعد، “كاحول لافان” 8 مقاعد، حزب العمل 7 مقاعد، “يمينا” 7 مقاعد، “يسرائيل بيتنو” 6 مقاعد، المشتركة 6 مقاعد، الصهيونية الدينية 6 مقاعد، “تكفا حداشا” 6 مقاعد، “ميرتس” 5 مقاعد والقائمة الموحدة 5 مقاعد.

وتم فرز أكثر من 3.6 مليون من الأصوات الحقيقة من أصل 4.4 مليون من أصحاب حق الاقتراع الذين شاركوا بالانتخابات، علما أن النسبة العامة للمشاركة بالانتخابات بلغت 67.2%، بينما في المجتمع العربي بلغت النسبة 53%.

وفيما يخص القوائم العربية، وبعد فرز 87% من الأصوات في البلاد، حصلت المشتركة بشكل مرحلي على 1922801 من الأصوات التي تشكل 5.01% من مجمل الأصوات، بينما القائمة الموحدة حصلت على 154965 من الأصوات وما نسبته 4.03% من الأصوات.

وتأتي هذه النتائج الحقيقة والمرحلية للانتخابات خلافا لنتائج العينات الانتخابية التي بثتها القنوات الإسرائيلية، التي أظهرت هيمنة أحزاب اليمين لكن دون حسم بشأن الائتلاف الحكومي، بحيث أن النتائج الحقيقة المرحلية تظهر إمكانية أن يشكل نتنياهو حكومة يمين فاشي ضيقة، بحيث يتعزز هذا السيناريو تشكيل حكومة بدعم 61 من أعضاء الكنيست بحال انضم “يمينا” للائتلاف الحكومي.

انتظار عظيم

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتياهو، وصف الانتخابات التشريعية للكنيست بأنها تمثل “انتصاراً كبيراً لليمين”، بعد توقعات بأن يفوز حزبه “الليكود” بأكبر عدد من المقاعد، ما يمنحه طريقًا إلى الحصول على الأغلبية.

وشكر رئيس الوزراء المنتهية ولايته الناخبين على “فوزهم بانتصار كبير لليمين والليكود” ، بعد أن أظهرت استطلاعات للرأي أجريت مع الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع، فوز حزبه بما بين 31 الى 33 مقعدا من أصل 120 مقعدا في الكنيست.

لابيد: فخور بالنتيجة

ومن جهته أوضح رئيس يش عتيد يائير لابيد انه فخور بالنتيجة التي حققها، وأشار الى انه بدأ باجراء اتصالات مع رؤساء الأحزاب المعارضة لنتنياهو . مؤكدا انه سيعمل كل ما بوسعه لتشكيل حكومة عقلانية.

غانتس ينتقد

ومن ناحيته انتقد رئيس كاحول لافان بيني غانتس شركاءه في تحالف المركز يسار الذين عملوا ضده بدلا من أن يساعدوه.

و شدد غانتس على انه سيعمل على توحيد أحزاب التغيير لتشكيل حكومة أخرى .

رأب الصدع

وقال رئيس يامينا نفتالي بينيت إن ما كان لن يكون مضيفا انه آن الأوان لرأب الصدع بين أبناء الشعب وجمع كلمته.

وتعهد بان تنشر القيادة في إسرائيل قيم المحبة بدلا من الكراهية والبغضاء وان تتحول هذه القيادة الى مكترثة بدلا من الانغماس في ذاتها.

ودعا رئيس يامينا الى التريث لصدور نتائج الانتخابات الحقيقية لافتا الى انه ملتزم بضمان اهتمام الحكومة مستقبلية بشؤون كافة مواطني الدولة .

ونوه بأنه مصمم على دفع قيم معسكر اليمن قدما ضمن الحكومة القادمة مؤكدا انه سيعمل على تطبيق سياسة وطنية ويمينية ورسمية ومسؤولة، ورأى بينيت أن اليميني الحقيقي هو من لا يكره أحدا.

حكومة صهيونية ليبرالية

ومن جانبه، عقب رئيس حزب يسرائيل بيتينو افيغدور ليبرمان على النتائج الأولية لفرز الأصوات بالقول إنه لن يتخلى عن طريقه وهدفه في تأليف حكومة صهيونية ليبرالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى